الأربعاء، 24 مارس، 2010

الطائفيه ظاهره جديده ولن نسمح بانتشارها .



الأنبا باخوميوس : الطائفية ظاهرة جديدة ولن نسمح بانتشارها




--------------------------------------------------------------------------------


كتب مايكل عادل العدد 1442 - الثلاثاء - 23 مارس 2010

في أول حوار له بعد الحادث الذي شهدته محافظة مرسي مطروح أكد الانبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والمدن الخمس الغربية أن الطائفية شيء جديد علي المحافظة والعنف الذي شهدته المدينة بين مسلمين ومسيحيين غريب علي أهلها وأضاف : أن الطائفية خطر، مشيرا إلي أن الجهل بدين الاخر وغياب ثقافة التفكير المنطقي هو سبب الاحتقان . وأشار الانبا باخوميوس الي أن حل المشكلات يجب أن يكون في " أوضة مغلقة " وليس في " مذياع " مطالبا السلطات بمحاسبة مثيري الفتن والعمل علي تعديل المناهج الدراسية للقضاء علي كل ما يثير الفتنة بين المصريين مسلمين ومسيحيين .

> ما هي رؤيتك لما شهدته مطروح من حادث طائفي؟

ـ للأسف الشديد مرسي مطروح تشهد حادثاً طائفياً لأول مرة في تاريخها ولم يحدث من قبل أن تكون هناك فتنة أو حادث عنيف بين مسلمي ومسيحيي المدينة ولكن أعتقد أن هناك اسباباً لابد من كشفها حتي لا يتكرر الامر مرة أخري .

> وما هي الاسباب في اعتقادك؟

ـ هناك مؤشر خطير يدل علي أن الموضوع اصبح ظاهرة جديدة علي بلدنا والاسباب كثيرة أهمها عدم الوعي بالدين الآخر وغياب ثقافة التفكير المنطقي .

> لماذا لجأت الكنيسة لبناء السور الذي سبب في الحادث؟

ـ في البداية أؤكد لك أن السور تم بناؤه بارتفاع 2 . 5 متر وطول 4 أمتار بمعني أنه صغير جدا وأؤكد لك أيضا أن السور لا يكون للكنيسة ولكن لمبني الخدمات التابع لها .

> ولكن هناك العديد أعتقد أن هذا المبني هو كنيسة؟

ـ غير صحيح المبني تم بناؤه منذ عام تقريبا في منطقة الريفية لخدمة 300 عائلة مسيحية يحتاجون الي أماكن الالتقاء والخدمات الطبية والعلاجية ومدارس الاحد .

> ولماذا تم الشجار والهيجان فور بناء السور؟

ـ للاسف الشديد أحمل المسئولية كاملة علي الشيخ خميس امام المسجد الذي يقابل مبني الخدمات فهو الذي أثار المسلمين في صلاة الجمعة وردد عبارات " الله أكبر .. حي علي الجهاد " وهذا الأمر يؤدي بطبيعة الحال الي إثارة الناس البسطاء .

> كيف تعاملت مع الحادث؟

ـ في حقيقة الأمر الحادث كان مفاجئا لي وحينما اتصل بي كهنة الإبراشية أبلغت البابا شنودة علي الفور وتحدثت مع سكرتارية البابا في مقدمتهم الانبا يؤانس وبعدها قمت بالاتصال بالمسئولين لإنهاء العنف وتم بالفعل انتشار قوات الامن التي جاءت من الاسكندرية .

> كيف تتعامل مع مسئولي المحافظة؟

ـ المصارحة مع المسئولين والمناقشة معهم في جميع المشاكل في " أوضة مقفولة " وليس علي الملأ .. لأن الجماهير لا عقل لها وأميل دائما الي أن المشاكل لا يمكن أن يشعر بها الشارع بل تناقش وتحل في هدوء وبدون ضوضاء .

> وما دور الكنيسة في تخفيف حدة الاحتقان؟

ـ أعتقد أن دور الكنيسة والمسجد ايضا له أهمية كبيرة في هذا الأمر الحساس ولابد من نشر رسالة السلام والمحبة وقبول الآخر، ولابد من رجال الدين ان ينشروا الدين الصحيح وليس اثارة الناس علي السواء .

> ماذا تم في جلسة الصلح التي جمعت بينكم؟

ـ جلسة الصلح ليست كافية وانما مواجهة ما يضعنا في موقف خلاف وقد اتفقنا علي ألا نسمح بتكرار هذا الأمر مهما حدث وأخذت وعداً من محافظ مطروح بمحاسبة المشاغبين والمثيرين للشغب وتبقي كلمة هي أنه يجب تعديل المناهج الدراسية وتنقيتها من رفض الآخر والاساءة للأديان في الوقت الذي يكون لدينا وعي كامل بالدين الآخر وعدم الاثارة لمجرد كلمات تريد اشعال النار .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق