الثلاثاء، 31 مايو، 2011

لن يرتعش القلم فى يدى


• بقلم
الأستاذ كمال غبريال
لن يرتعش القلم في يدي، ولن أتحول لشيطان أخرس. . هذا ما أريد قوله لمن استدعوا نبيل شرف الدين وريم ماجد وحسام الحملاوي للنيابة العسكرية. . لن ندخل أبداً للزنزانة التي لم نكد نخرج منها.
• سأظل مؤيداً للثورة حتى لو انكفأت على وجهها، وحتى لو ركبها دعاة الإظلام، فالحراك وإن بدا تخبطاً، هو مقدمة ضرورية للخلاص من جمود وتخلف قرون يصعب حصرها.
• إذا كانت هناك مبررات ولو غير مقنعة للجميع، بأن الدستور ثم انتخابات رئيس جمهورية أولاً يليها الانتخابات التشريعية، فما هو المانع من تلبية هذه المطالب التي لن تضير إلا من يتربصون للهيمنة على الوطن، ولماذا يأخذ المجلس العسكري هذا الموقف المتشدد من طلبات فريق وطني متسع الطيف؟!!
• إذا الشعب يوماً أراد الحياة، فلابد أن يستحمى الأول من وساخته. . هي ثورة ولكن من داخل زنزانتنا المقدسة، التي لا نفكر ولا نجرؤ على مغادرتها، بل ويصمم بعضنا على زيادة قضبانها تلاصقاً وإحكاماً، حتى لا ينجح حتى ضوء الشمس في التسلل إليها. . هتاف أهالي القرية الذين كان يعذب مدرس الحضانة أطفالهم له قائلين: "فلان يا بلاش واحد غيره ماينفعناش"، وتصريحاتهم بأنهم هكذا يربون أولادهم، له دلالة كبيرة تؤكد أن نظام مبارك هو ابن شرعي للبيئة المصرية، وما لم نتغير نحن جذرياً لن نحصل على نظام حكم أفضل منه. . يتجاهل الشباب المطالب بالتنكيل بمبارك أن آباءهم الذين صنعوا مبارك وصمتوا عليه، ويصنعون لهم الآن من هو أسوأ من مبارك وعصره، كل هؤلاء يجب محاكمتهم أو استئصالهم. . شباب جمعة 27 مايو يتراجع عن مطالب المجلس الرئاسي وأولوية الدستور غير المتوافق عليها، ويخرج للتوافق على المزيد من الانتقام والتنيكل المسمى تطهير. . لتكن مشيئتكم يا سادة، وكل ثورة وأنتم طيبين. . كأن الثوار يقولون: كأس من دماء مبارك وعائلته وأختنا كاميليا وعبير والقدس وغزة أولاً. . مصر بعد الآخر بمحطة.
• "اليوم السابع: داعية سلفى يلتقى كاميليا شحاتة بعد عودة البابا للوقوف على ديانتها". . وأنا أريد مقابلة كاميليا لأتأكد من حرية إرادتها، فهل يستجاب لي، أم يلزم أن أمارس البلطجة لكي يستمع لصوتي؟
• "اليوم السابع: أصدرت المحكمة العسكرية حكماً على ثلاثة أقباط بالحبس 5 سنوات على إثر أحداث كنيسة العذراء بعين شمس، وذلك بتهمة حيازة أسلحة نارية وبيضاء، كما قررت الإفراج عن جميع المتهمين الآخرين من الأقباط والمسلمين.". . لم يصل نظام مبارك إلى هذه الدرجة في التدني والفحش. . رحم الله الفاسدين القدامى، ورحمنا من الجدد. . أؤجل مطالبتي برقابة الدولة على أموال الكنيسة لحين حصولنا على دولة شريفة محترمة أو إلى يوم القيامة، أيهما أقرب.
• إن ثورة تتمخض عن قانون لمجلس الشعب يبقى على نسبة 50% عمال وفلاحين هي ثورة فطشة، عارفين فطشة ولا نشرحها؟. . لقد نادت الثورة بسقوط النظام ذاته وليس فقط رموزه، وبقاء نسبة 50% عمال وفلاحين في مجلس الشعب، تجعل الثورة مجرد مذبحة لأفراد مع بقاء ذات النظام.
• جريدة الدستور: مئات الآلاف يهتفون في التـحرير: "ولا أحزاب ولاإخوان.. الميدان مليان مليان". . يعني فيه أمل ولا إيه؟!!
• علمانية علمانية * بلا إخوان ولا حرامية. . يوم الجمعة 27 مايو ربما يسجله التاريخ "ثورة تصحيح"، فقوى الحرية والحداثة قد أثبتت وجودها لكل من تجاهلها واتجه ليسترضي طيور الظلام. . فليسقط التحالف القديم الجديد بين الإخوان المسلمين والسلطة. . لا لن تعود شعوب المنطقة أبداً إلى زنزانة الاستبداد أو حظيرة أصحاب اللحى. . هو زمن الحرية والكرامة الإنسانية. . حب الحياة + حب الحرية + كرامة الإنسان + تقدم ورفاهية = علمانية
• أرجو أن يتعلم الجميع درس "جمعة الغضب الثانية" بسهولة، وألا يكون هناك من هو سمعه ثقيل مثل غير المأسوف عليه. . هي مصادفة بالتأكيد أن يغيب الجيش والإخوان معاً عن "جمعة الغضب الثانية". . فالجيش والشعب كله إيد واحدة!!
• انتهى عصر "لا تجادل يا أخي علي" و"ابن الطاعة تحل عليه البركة".. سوف يتشقق الإخوان، ويصبح الكهنة الأرثوذكس مجرد بشر. . ندخل عصراً جديداً ولو رغماً عن أنوفنا.
• "اليوم السابع: نيابة أمن الدولة تصادر أجهزة تجسس دبلوماسى إيران المتهم بالتخابر". . التقارب مع إيران لعب بالنار، خير مكان لنبيل العربي رفع العجل في جراج الجامعة العربية كسلفه.
• أغلب بنود الدستور الجديد ليست مادة للحوار واستطلاع آراء أغلبية وأقلية، بل يضعها المحترفون والمتخصصون وفق المعايير العالمية للدولة الحديثة ومواثيق حقوق الإنسان.
• " المصرى اليوم «المجلس العسكرى»: الانتخابات فى موعدها.. والشعب أعطى الشرعية للجيش". . أحذر من العناد والصلف في مواجهة قوى الثورة المطالبة بالدولة المدنية، فهكذا يمكن أن ندخل فيما لا يحمد عقباه. . هل نتجه لمنهج الوصاية على الشعب والاستهانة به وتجاهل مطالبه، لنعيد إنتاج ما ثارت الجماهير عليه واقتلعته؟
• الصدام حتمي بين قوى الدولة المدنية وبين طيور الظلام ومن يساندهم أياً كان. . هي معركة المصير.
• لصالح من يتم التعجل بالانتخابات التشريعية ورفض إعطاء مهلة لقوى الثورة الناشئة لتعد نفسها، إن لم يكن لصالح قوى الظلام والهيمنة. . أسمع كلامك أصدقك، أشوف أمورك يغلي نافوخي.
مصر الإسكندرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق