الخميس، 4 نوفمبر، 2010

شكرا لتنظيم القاعده


شكرا لتنظيم للقاعدة بقلم: شريف منصور





بقلم: شريف منصور

3-11-2010

قد يظن تنظيم القاعدة أنني امزح بسبب العنوان. ولكنني لا امزح وفعلا اشكر تنظيم القاعدة علي رسالة التهديد التي أرسلها إلي مسيحي مصر.
أولا نشكركم لأنك اعترفتم بأنفسكم أنكم لا تمتون للبشر بصلة، ونشكركم لأنكم أثبتم للعالم همزة الوصل بين رؤوس الإرهاب في مصر وبين التنظيم الإرهابي الأغر. مسرحية السب و المسيرات العنصرية التي سبقت التهديد تؤكد وجود صلة بين العوا و أبو إسلام و زغلول النجار و محمد عمارة. و تثبتون أن وسائل الأعلام مثل الجزيرة و بعض مذيعي ومقدمي البرامج مثل مني الشاذلي اتاحت لكل هؤلاء الفرصة لبث سمومهم عبر الأثير دون أي قيد هم شركاء في العملية الإرهابية المستمرة ضد شعبنا القبطي في مصر. شكرا لأنكم أثبتم أن جريدة الأهرام القاهرية ومجلة روز اليوسف و التي دأبت علي نشر مقالات هؤلاء الإرهابيين شريكة في العملية الإرهابية و أيضا أثبتم أن وزارة الأوقاف المصرية هي الاخري مخترقة من تنظيم القاعدة و التي نشرت علي حسابها كتب الإرهابي محمد عمارة. و شكرا أيضا لتنظيم القاعدة الذي أثبت أن القضاء المصري هو الأخر مخترق لصالح الإرهاب، بدليل تقاعسه عن اخذ حق ألقتلي من أبنائنا من بداية القرن في الكشح متزامنا مع صعود نجم القاعدة. ولا ننسي أن نشكر تنظيم القاعدة علي انه أثبت للعالم ان الآمن المصري هو الأخر متواطئ تواطأ لا يقبل الشك في تركة كل مظاهر الإرهاب نحو الأقباط تنمو وتترعرع. بل صبت قوات الآمن من ثقلها في المعضلة بقوتها وضربت وحرقت وهدمت منشات المسيحيين ومقابرهم . شكرا للقاعدة التي أثبتت للعالم أن النائب العام تعمد عدم إعلان الحقيقة علي العالم بخصوص حالة السيدتين اللتان يستخدمهم الإرهابيين ذريعة للهجوم علي رموز المسيحيين لتحجيم وإرهاب الشعب القبطي.
وشكرا لتنظيم القاعدة الذي هدد مواطنين مصريين علنا مثبتا لنا أن السيد الرئيس لا يبالي ولا يهتم طالما الموضوع يخص المواطنين من الدرجة الثانية لدي سيادته. هل الرئيس مبارك لديه من النخوة ما يكفي أن يعلن رسميا وبنفسه أن من يهدد مصريا يهدد آمن مصر كلها ؟ كيف يستطيع أن يعلن هذا و آمن المواطنين المسيحيين مهدد يوميا علي ارض مصر و الرئيس لا يحرك ساكنا.
فشكرا لتنظيم القاعدة علي توحيد صفوف الأقباط حول كنيستهم و حول رئاسة الكنيسة. وشكرا لتنظيم القاعدة الذي اثبت أن الأقباط بمسالمتهم و صلاوتهم و تمسكهم بعقيدتهم هم أول خط دفاعي قوي ضد الإرهاب في العالم. وشكرا لتنظيم القاعدة أنه اثبت للعالم أن علي رأسهم الرئيس المغرور بارك حسين اوباما و الذي خنع ويقدم مهادنة الإرهاب و التي لن ينتج عنها سوء مزيدا من الإرهاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق