الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

تعزيه


الجمعيه الوطنيه القبطيه الامريكيه

National American coptic Assembly- USA
Washington DC
Mr. Morris Sadek-ESQ President

http://www.nationalamericancopticassembly.webs.com/

المستشارموريس صادق واعضاء مجلس ادارة الجمعيه الوطنيه القبطيه الامريكيه بواشطن العاصمه وكافة جموع شعبنا القبطى بمصر والمهجر



يتقدمون بالتعزية بمناسبة استشهاد المؤمنين في كنيسة سيدة النجاة في بغداد

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ الحادثة الفاجعة التي ألمت بأخوتنا المصلين في كنيسة سيدة النجاة في بغداد ، خطب جلل يدمي القلب ، وعمل اجرامي لا تقوم به الوحوش في الغابات ، بشر أو قل أشباه بشر فقدوا حسهم الانساني وشعورهم بأنهم بشر ، وطردوا الله من قلوبهم ليتربع فيها الشيطان ، أنتزعت من قلوبهم المحبة ، وذهب بعيدا عنهم الايمان . هؤلاء لا دين لهم .
كل الشرائع السماوية والأرضية تمنع القتل بل ترفضه رفضا قاطعا وكافة القوانين تعاقب المجرمين القتلة بأقسى العقوبات .
قال السيد المسيح له المجد : سمعتم أنه قيل للأولين لا تقتل ! ومن يقتل يستحق المحاكمة . أما أنا فأقول لكم كل من هو غاضب على أخية يستحق المحاكمة .
وسمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك . أما أنا أقول لكم : أحبوا أعداءكم . وباركوا لاعنيكم . واحسنوا معاملة الذين يبغضونكم . وصلوا لأجل الذين يسيئون اليكم ويضطهدونكم .هذه هي القيم الدينية التي نعتنقها فأين المسلمون القتله منها .
الوحش في الغابة لا يقتل الا اذا كان جائعا ، ويصطاد لسد الرمق . أما هم يقتلون الأبرياء والمصلين في الكنائس بيوت الله التي جعلها الرب مأوى آمنا للمؤمنين الأتقياء يرفعون صلواتهم وأدعيتهم الى الرب ليحفظ العراق كل العراق وليبعد الأذى عن الجميع وليزرع المحبة والألفة في قلوبهم .
الى أين يريدون أن يذهبوا بالعراق . انهم ينفذون أوامر وتعليمات أسيادهم الأبالسة الذين تربعوا في قلوبهم المليئة بالحقد والغل والجحود .
وفي هذه الفاجعة لا يسعني الا أن أرفع يدي الى الرب يسوع المسيح متضرعا أن ينقذ شعبنا في العراق الحبيب ومصر المحروسه من هذه الطغمة الفاسدة الفاسقة وأن يرحم الشهداء الأبرار الذين انتقلوا الى الخدور السماوية في أحضان أبينا ابراهيم ويجلسون في ملكوت الرب مع التلاميذ والأتقياء والقديسين . وأقف أمام أضرحتهم الطاهرة أتلو الصلاة الربانية على أرواحهم المقدسة وليبقى ذكرهم مؤبدا .
وأن ألثم أيدي وجباه الجرحى وأطلب لهم من العذراء مريم والدة الإله أن تلمسهم بأياديها الطاهرتين وأن تشفيهم .
والى ذوي الشهداء والجرحى . اصبروا أيوب صبر والأنبياء صبروا والتلاميذ صبروا والسيد المسيح له كل المجد صبر وهم يدقون المسامير في يديه ورجليه وصبر على اهاناتهم وشماتتهم وبصقوا عليه وأخذوا القصبة منه وضربوه على رأسه وصلبوه بين مجرمين ولصين . وقد قال لنا –
" طوبى لكم متى أهانكم الناس واضطهدوكم وقالوا فيكم من أجلي كل سوء كاذبين . افرحوا وتهللوا فان مكافأتكم في السماوات عظيمة . فانهم هكذا اضطهدوا الأنبياء من قبلكم .
ولنضع نصب أعيننا أقواله حين قال : أنا هو القيامة والحياة من آمن بي وان مات فسيحيا . ولا تحزنوا مثل الذين لا رجاء لهم وانه وهو على الصليب قال : " يا أبي اغفر لهم لأنهم لا يعرفون ما يفعلون " "ولنصلي ونتضرع كما أوصانا الرب ليمد يديه المقدستين لانقاذ شعب العراق من براثن هذه الطغمة ويزرع الوئام في ربوعه الغالية ويزيدكم ايمانا وصبرا . وهو يرانا من عليائه وهو الذي يعرف أكثر مما نعرف نحن وله طرقه وأساليبه لم تصل اليها عقولنا المحدودة الادراك .
وفي الختام نعمة لكم وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق