الخميس، 18 نوفمبر، 2010

تقرير الخارجيه الأمريكيه حول الحريات الدينيه



تقرير الخارجية الأمريكية حول الحريات الدينية: الحكومة المصرية تمارس مضايقات ضد الأقليات الدينية.. والمتحولون للمسيحية يزورون المستندات لإثبات الدين الجديد.. والأزهر والقضاء يتصديان للفتن الطائفية
كتبت ميريت إبراهيم وواشنطن - محمد عبد الرؤوف
أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، تقريرها السنوى حول وضع الحريات الدينية فى العالم وفى الجزء المخصص لتناول أوضاع الحريات الدينية فى مصر، حيث انتقد التقرير – ما وصفه - بممارسة التمييز الدينى ضد المسيحيين والبهائيين، قائلا إنهم لا يتمتعون بفرص متساوية للالتحاق بالوظائف الحكومية.وقال التقرير، إن هناك العديد من الوقائع فى هذا الشأن منها تعرض عدد من المنتمين للقرآنيين والشيعة للاحتجاز، بالإضافة إلى تعرض المتحولين من الإسلام إلى المسيحية، للعديد من المضايقات، أبرزها رفض السلطات الرسمية منحهم وثائق هوية جديدة مدون فيها تحولهم إلى المسيحية.
وأضاف، أن الحكومة المصرية التزمت بالحكم القضائى بإصدار وثائق الهوية للبهائين، إلا أنها رفضت إصدار شهادات زواج جديدة لهم، وانتقد التقرير عدم إصدار تشريع موحد لبناء دور العبادة فى مصر حتى الآن، مشيرا إلى أن العام الماضى سادته حالة من الاحتقان الطائفى فى المجتمع المصرى تجلت فى عدد من الحوادث الطائفية أبرزها نجع حمادى.
وأشار التقرير إلى أن السفيرة الأمريكية بالقاهرة وكبار المسئولين بالإدارة الأمريكية ونواب بالكونجرس الأمريكى نقلوا جميعا إلى المسئولين المصريين قلق الولايات المتحدة من حوادث الفتنة الطائفية التى شهدتها مصر العام الماضى.
وذكر التقرير، أن المسيحيين فى مصر يمثلون ما يتراوح بين 8-12 % من عدد سكان مصر الذى يبلغ 86 مليون نسمة بينما يمثل الشيعة أقل من 1%، أما عدد الجالية اليهودية فيقدر بحوالى 125 شخصا، معظمهم من كبار السن.
وقال التقرير، إن الدستور المصرى ينص على حرية المعتقد وممارسة الشعائر الدينية لكن هذا لا يطبق على المسلمين الذين يريدون التحول إلى دين آخر.
وزعم التقرير، لجوء المتحولين دينيا فى مصر إلى تزوير المستندات الرسمية للحصول على بطاقات هوية مثبت فيها الدين الجديد، بالاستعانة برشوة موظفين حكوميين، أو بتقديم وثائق مزورة وذلك بحسب التقرير.
وانتقد التقرير الصحفيين ورسامى الكاريكاتير المصريين الذين ينشرون مواد تصنف على أنها معادية للسامية، وقال التقرير، إن الحكومة المصرية تعتبرها "رد فعل على ما تفعله الحكومة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين ولا تعكس معاداة السامية التاريخية".
كما انتقد التقرير منع الأقباط من الدراسة فى جامعة الأزهر، وأيضا الحزب الوطنى الحاكم الذى قال التقرير، إنه نادرا ما يرشح الأقباط لتمثيله فى الانتخابات النيابية.
ورصد التقرير استمرار اعتقال المئات من أعضاء الجماعة الإسلامية وممارسة التمييز ضد المنتمين لطائفة شهود يهوه المسيحية، وطائفة الأحباش الإسلامية، وانتقد التقرير، ذبح الخنازير بعد موجة أنفلونزا الخنازير، وقالت إنها استغلتها للقضاء على الحظائر العشوائية للخنازير الموجودة وسط مناطق سكنية.
وأشاد التقرير بالعديد من التحسينات والتطورات الإيجابية فى احترام الحرية الدينية فى مصر من بينها تعيين أساتذة جماعيين أقباط بمناصب أكاديمية هامة، بالإضافة إلى إصدار القضاء المصرى عدد كبير من الأحكام التى أدانت جرائم فتنة طائفية ارتكبت ضد مواطنيين مسيحيين.
وأشاد التقرير أيضا بخطاب الرئيس مبارك، الذى قال فيه، إنه فى الدولة المدنية الحديثة "لا يوجد مكان لأولئك الذين يثيرون النعرات الطائفية، أو الذين يفرقون بين المسلمين والمواطنين الأقباط".
ورصد عدد من الأمور الإيجابية فى مجال القضاء على الطائفية من بينها إعلان عقد الأزهر والفاتيكان اللجنة المشتركة للحوار بين الديانات الذى ركز الحوار على فهم العنف الطائفى، وأسبابه.
واختتم التقرير بالتأكيد على اهتمام الإدارة الأمريكية بأوضاع الحريات الدينية فى مصر، مشيرا إلى أن كبار المسئولين الأمريكيين على اتصال دائم بمكتب حقوق الإنسان فى وزارة الخارجية المصرية، ومع غيرهم من المسئولين الحكوميين المصريين، والمحافظين والنواب البرلمانيين.
وقال التقرير، إن مسئولين بالسفارة الأميريكية بالقاهرة أجروا عدة حوارات هامة مع قادة اليهود، والمجتمعات البهائية ورموز مسيحية وإسلامية فى مصر، بالإضافة إلى جماعات ونشطاء حقوقيين تناقشوا معهم جميعا فى عدد من القضايا المتعلقة بالحريات الدينية.

الخميس، 4 نوفمبر، 2010

شكرا لتنظيم القاعده


شكرا لتنظيم للقاعدة بقلم: شريف منصور





بقلم: شريف منصور

3-11-2010

قد يظن تنظيم القاعدة أنني امزح بسبب العنوان. ولكنني لا امزح وفعلا اشكر تنظيم القاعدة علي رسالة التهديد التي أرسلها إلي مسيحي مصر.
أولا نشكركم لأنك اعترفتم بأنفسكم أنكم لا تمتون للبشر بصلة، ونشكركم لأنكم أثبتم للعالم همزة الوصل بين رؤوس الإرهاب في مصر وبين التنظيم الإرهابي الأغر. مسرحية السب و المسيرات العنصرية التي سبقت التهديد تؤكد وجود صلة بين العوا و أبو إسلام و زغلول النجار و محمد عمارة. و تثبتون أن وسائل الأعلام مثل الجزيرة و بعض مذيعي ومقدمي البرامج مثل مني الشاذلي اتاحت لكل هؤلاء الفرصة لبث سمومهم عبر الأثير دون أي قيد هم شركاء في العملية الإرهابية المستمرة ضد شعبنا القبطي في مصر. شكرا لأنكم أثبتم أن جريدة الأهرام القاهرية ومجلة روز اليوسف و التي دأبت علي نشر مقالات هؤلاء الإرهابيين شريكة في العملية الإرهابية و أيضا أثبتم أن وزارة الأوقاف المصرية هي الاخري مخترقة من تنظيم القاعدة و التي نشرت علي حسابها كتب الإرهابي محمد عمارة. و شكرا أيضا لتنظيم القاعدة الذي أثبت أن القضاء المصري هو الأخر مخترق لصالح الإرهاب، بدليل تقاعسه عن اخذ حق ألقتلي من أبنائنا من بداية القرن في الكشح متزامنا مع صعود نجم القاعدة. ولا ننسي أن نشكر تنظيم القاعدة علي انه أثبت للعالم ان الآمن المصري هو الأخر متواطئ تواطأ لا يقبل الشك في تركة كل مظاهر الإرهاب نحو الأقباط تنمو وتترعرع. بل صبت قوات الآمن من ثقلها في المعضلة بقوتها وضربت وحرقت وهدمت منشات المسيحيين ومقابرهم . شكرا للقاعدة التي أثبتت للعالم أن النائب العام تعمد عدم إعلان الحقيقة علي العالم بخصوص حالة السيدتين اللتان يستخدمهم الإرهابيين ذريعة للهجوم علي رموز المسيحيين لتحجيم وإرهاب الشعب القبطي.
وشكرا لتنظيم القاعدة الذي هدد مواطنين مصريين علنا مثبتا لنا أن السيد الرئيس لا يبالي ولا يهتم طالما الموضوع يخص المواطنين من الدرجة الثانية لدي سيادته. هل الرئيس مبارك لديه من النخوة ما يكفي أن يعلن رسميا وبنفسه أن من يهدد مصريا يهدد آمن مصر كلها ؟ كيف يستطيع أن يعلن هذا و آمن المواطنين المسيحيين مهدد يوميا علي ارض مصر و الرئيس لا يحرك ساكنا.
فشكرا لتنظيم القاعدة علي توحيد صفوف الأقباط حول كنيستهم و حول رئاسة الكنيسة. وشكرا لتنظيم القاعدة الذي اثبت أن الأقباط بمسالمتهم و صلاوتهم و تمسكهم بعقيدتهم هم أول خط دفاعي قوي ضد الإرهاب في العالم. وشكرا لتنظيم القاعدة أنه اثبت للعالم أن علي رأسهم الرئيس المغرور بارك حسين اوباما و الذي خنع ويقدم مهادنة الإرهاب و التي لن ينتج عنها سوء مزيدا من الإرهاب.

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

تعزيه


الجمعيه الوطنيه القبطيه الامريكيه

National American coptic Assembly- USA
Washington DC
Mr. Morris Sadek-ESQ President

http://www.nationalamericancopticassembly.webs.com/

المستشارموريس صادق واعضاء مجلس ادارة الجمعيه الوطنيه القبطيه الامريكيه بواشطن العاصمه وكافة جموع شعبنا القبطى بمصر والمهجر



يتقدمون بالتعزية بمناسبة استشهاد المؤمنين في كنيسة سيدة النجاة في بغداد

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ الحادثة الفاجعة التي ألمت بأخوتنا المصلين في كنيسة سيدة النجاة في بغداد ، خطب جلل يدمي القلب ، وعمل اجرامي لا تقوم به الوحوش في الغابات ، بشر أو قل أشباه بشر فقدوا حسهم الانساني وشعورهم بأنهم بشر ، وطردوا الله من قلوبهم ليتربع فيها الشيطان ، أنتزعت من قلوبهم المحبة ، وذهب بعيدا عنهم الايمان . هؤلاء لا دين لهم .
كل الشرائع السماوية والأرضية تمنع القتل بل ترفضه رفضا قاطعا وكافة القوانين تعاقب المجرمين القتلة بأقسى العقوبات .
قال السيد المسيح له المجد : سمعتم أنه قيل للأولين لا تقتل ! ومن يقتل يستحق المحاكمة . أما أنا فأقول لكم كل من هو غاضب على أخية يستحق المحاكمة .
وسمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك . أما أنا أقول لكم : أحبوا أعداءكم . وباركوا لاعنيكم . واحسنوا معاملة الذين يبغضونكم . وصلوا لأجل الذين يسيئون اليكم ويضطهدونكم .هذه هي القيم الدينية التي نعتنقها فأين المسلمون القتله منها .
الوحش في الغابة لا يقتل الا اذا كان جائعا ، ويصطاد لسد الرمق . أما هم يقتلون الأبرياء والمصلين في الكنائس بيوت الله التي جعلها الرب مأوى آمنا للمؤمنين الأتقياء يرفعون صلواتهم وأدعيتهم الى الرب ليحفظ العراق كل العراق وليبعد الأذى عن الجميع وليزرع المحبة والألفة في قلوبهم .
الى أين يريدون أن يذهبوا بالعراق . انهم ينفذون أوامر وتعليمات أسيادهم الأبالسة الذين تربعوا في قلوبهم المليئة بالحقد والغل والجحود .
وفي هذه الفاجعة لا يسعني الا أن أرفع يدي الى الرب يسوع المسيح متضرعا أن ينقذ شعبنا في العراق الحبيب ومصر المحروسه من هذه الطغمة الفاسدة الفاسقة وأن يرحم الشهداء الأبرار الذين انتقلوا الى الخدور السماوية في أحضان أبينا ابراهيم ويجلسون في ملكوت الرب مع التلاميذ والأتقياء والقديسين . وأقف أمام أضرحتهم الطاهرة أتلو الصلاة الربانية على أرواحهم المقدسة وليبقى ذكرهم مؤبدا .
وأن ألثم أيدي وجباه الجرحى وأطلب لهم من العذراء مريم والدة الإله أن تلمسهم بأياديها الطاهرتين وأن تشفيهم .
والى ذوي الشهداء والجرحى . اصبروا أيوب صبر والأنبياء صبروا والتلاميذ صبروا والسيد المسيح له كل المجد صبر وهم يدقون المسامير في يديه ورجليه وصبر على اهاناتهم وشماتتهم وبصقوا عليه وأخذوا القصبة منه وضربوه على رأسه وصلبوه بين مجرمين ولصين . وقد قال لنا –
" طوبى لكم متى أهانكم الناس واضطهدوكم وقالوا فيكم من أجلي كل سوء كاذبين . افرحوا وتهللوا فان مكافأتكم في السماوات عظيمة . فانهم هكذا اضطهدوا الأنبياء من قبلكم .
ولنضع نصب أعيننا أقواله حين قال : أنا هو القيامة والحياة من آمن بي وان مات فسيحيا . ولا تحزنوا مثل الذين لا رجاء لهم وانه وهو على الصليب قال : " يا أبي اغفر لهم لأنهم لا يعرفون ما يفعلون " "ولنصلي ونتضرع كما أوصانا الرب ليمد يديه المقدستين لانقاذ شعب العراق من براثن هذه الطغمة ويزرع الوئام في ربوعه الغالية ويزيدكم ايمانا وصبرا . وهو يرانا من عليائه وهو الذي يعرف أكثر مما نعرف نحن وله طرقه وأساليبه لم تصل اليها عقولنا المحدودة الادراك .
وفي الختام نعمة لكم وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح .