الخميس، 31 ديسمبر، 2009

ذبح الأقباط فى مصر


video
هنا هتسمعوا بلاوى حصلت لواحده مسيحيه قتلها واحد بعد ما انضم للأخوان
قتلها وذبحها وسرقها مع انها مربياه وبينهم عيش وملح
شوف آخره اللى يدى الأمان للاشكال دى
وشوفوا رد ابونا مرقص عزيز على اختها اللى عرضت القصه .

الجمعة، 25 ديسمبر، 2009

هل يستحقا الأعدام !؟



بقلم: مادونا شاكر

سبق وتناولنا قضية شاب الأميرية القبطى رامى عاطف الذى قتل زوج شقيقته المسلم أحمد وأصاب أخته وإبنتها الطفلةhttp://www.copts-united.com/article.php?I=183&A=3745كان وقتها لم يصدر حكم نهائى بشأنه

ولكن علت جميع الأصوات الناعقة وطالبوا بإعدام رامى وعمه رغم أن عمه لم يكن متواجداً لحظة وقوع حادثة القتل إلا أنهم أصروا على إشتراكه مع رامى فى قتل أحمد ..

وبعد جلسات ومرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين والإستئناف تم الفصل فى القضية وأصدر حكم بالإعدام شنقاً فى نوفمبر من الشهر الجارى على رامى وعمه بتهمة القتل مع سبق الإصرار والترصد ..وظلت المحاولات الكثيرة من جانب السادة المحاميين الموكلين بالدفاع عن المتهمين وتفنيد القضية والمطالبة بالنظر لجميع حيثيتها ومراعاة الحالة النفسية للمتهم لحظة إرتكابه الجريمة ..

والسبب الذى حركه وهو الدفاع عن الشرف أملاً فى إدراج هذه القضية تحت بند قضايا الشرف كجميع قضايا الشرف التى حُكم فيها من قبل .. لكن لم يراعى قاضى الظلم كل هذا وحكم بشكل نهائى فى 19/12 من الشهر الحالى بالإعدام شنقاً على رامى ليس لأن إنسان قتل إنسان ولكن لأنه مسيحى قتل مسلم ..

تم الحكم فى القضية من منطلق طائفى بحت بعيداً عن ما يسمى بالقانون والمدعوة عدالة بناءً على ديانة رامى ..وبالطبع كانت القضية محسومة من أول لحظة تسليم رامى لنفسه ..

وكان المحضر مكتوباً قبل تسليمه لنفسه بيوم واحد ..كما كان معلوماً براءة مجرمى ديروط وفرشوط الذين خربوا بيوت الأقباط وضربوهم فى مصدر رزقهم دون تعويض وسط زغاريد وتهليل ورقص ذويهم ..وبراءة كل مسلم يجاهد فى سبيل الله سواء حرق كنيسة أو خطف فتاة قاصر وإعتدى عليها وتزوجها وأشهر إسلامها رغماً عنها أو ..أو .. أو ..

دوبالرغم من كل هذه التوقعات كنا نأمل أن يُنظر لقضية رامى هذه المرة من منطلق عادل منصف ..

وأن يتساوى فى الحكم عليه بجميع المجرمين الذين قتلوا الكثير من الأقباط وحصلوا على سنة واحدة مع إيقاف التنفيذ أو براءة ..كنا نتمنى أن يتساوى رامى بأحمد قاتل الشاب رومانى بأسوان والذى أدعوا أنه مختل نفسياً وأخذ 45 يوم فى مستشفى الأمراض النفسية قابلة للتجديد ولم يحصل إلى يومنا هذا على حكم نهائى بحجة أنها جريمة شرف مع أن طريقة إرتكاب الجريمة تدل على أنها جريمة إنتقام وتمت بمعاونة آخرين مع سبق الإصرار والترصد وإليكم تفاصيل هذه الجريمة البشعة على هذا الرابط : http://coptsrights.com/home/index.php?option=com_content&task=view&id=2459&Itemid=39وأيضاً إلى الآن لم يحكم على قتلة شماس الأسكندرية الشهيد جورج فتحى .. http://www.coptreal.com/wfiles.aspx?f=69 رغم إعترافهم بإرتكاب هذه الجريمة البشعة مازلوا طلاقاء ووالد القتيل يتجرع كؤوس الحزن يوماً بعد يوم على إبنه الوحيد ..

وليس هناك من يقيم العدل على أرض المحروسة سوى مزيد من التنكيل بلا رحمة ولا شفقة . إلى متى يتم السكوت والتعيتم على حقوقنا ويظل دم الأقباط بلا ثمن ويحكم فى قضايانا من منظور طائفى عنصرى متطرف؟!!..

أننى كمواطنة مصرية أناشد كل الجهات والمنظمات الحقوقية ورجال القانون الأقباط والمسلمين المستنيرين بضرورة التدخل والتكاتف جنباً إلى جنب والدفاع عن حقوق الأقباط المهدورة كجزء من هذا الوطن ..وإستئناف حكم الإعدام الظالم على رامى وعمه .. والمطالبة بحكم عادل وفقاً للمواد الديستورية والقانونية بعيداً عن النزعة الدينية المتطرفة التى يتم التعامل بها فى جميع قضايانا بلا إستثناء .إذا كان رامى عاطف وعمه يستحقون الإعدام حقاً .. فهناك المئات غيرهم يستحقون الإعدام ليس مرة واحدة بل عدة مرات .. إذا كان رامى عاطف أجرم فى نظر المجتمع فهناك الآلاف يجرمون فى حقه بجرائمهم البشعة ضد الأقباط ولازالوا يمرحون ويضحكون فى حرية كاملة .. بينما هناك قلوب ثكلى تئن على أبنائها الذين فقدتهم جوراً وعدواناً . وفى نهاية مقالى هذا أحب أن أختم بتعليق أثر فىّ كثيراً عندما قرأته لأخ مسيحى سورى ..أتمنى أن تشعروا عند قراءته بنفس مشاعرى ..

علق فيه على موضوع رامى فى موقع الأقباط متحدون بتاريخ 23 / 12 / 2009 .. بعنوان " رامى والخط الأحمر " فكتب يقول : ( دخلت مكتبى هذا الصباح وقلت سأتصفح موقع الأقباط وفي نفسي فكرت أنه بعد يومين عيد الميلاد فماذا يا ترى سوف أشاهد على هذا الموقع ؟ .. وبماذا يمكن أن أكتب بمناسبة العيد وخطر لي خاطر ذكرني برامى وقضيته فقلت سأرسل له تهنئة .. وللمفاجأة فبعد إنقطاع لا بأس به عرض موقع الأقباط مجدداً لقضية رامى ..

قلتها وأقول إن قضية رامى خط أحمر فإذا نفذ فيه الحكم فهذا يعنى أن 15 مليون قبطى يستحقون الموت وهم ليسوا أهلاً للحياة الكريمة !! .. نعم فكلنا نعرف أن موقفاً متميزاً لأى رجل أعمال قبطى أو مسئول دينى أو علمانى يمكن أن يغير مجرى الأحداث .. فالأوضاع لم تعد كما كانت أيام المجرم السادات عندما كان نظام مصر يحظى بدعم الغرب المنحط بسبب توقيعه إتفاقية كامب ديفيد حيث لم يكن الغرب ينصت لصراخ وتظلمات الأقباط كرمى لعين المجرم السادات ..

أما الآن فنظام مصر لا يحظى بهذا الدعم وعلى الأقباط أن يستغلوا ذلك لنيل مطالبهم المحقة .. اقول للأستاذ نجيب من إتهام جلادى نظام مبارك لك بإستعطاف الغرب لأنهم لا يفهموا بالحق والمنطق ولابد من تدخل خارجى لإحقاق الحق ..

وأخيراً يا أقباط مصر لا تنسوا دعم أسرة رامى فى مناسبة العيد ةكذلك رامى وخاله ..

واخيراً أقول لهما كل عام وأنتما بخير وتشجعوا لأن الرب معكم ) .رامى ورأفت كل عام وأنتما بخير ونتمنى هذا العام أن تكونا أحياء تكملوا عقوبة السجن على خير بعد أن يستيقظ ضمير القاضى ويعدل عن ظلمه ويحكم عليكما بالعدل ..

كل عام والجميع بخير فلنصلى جميعاً من أجل رامى وعمه

الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

محنه طفل أعتنق أبوه الأسلام



بقلم: عساسي عبد الحميد

أنا مش عاوز أغير ديني... أنا عاوز ماما .... أنا عاوز اذهب للكنيسة مع نــيــنــا ...

أنا أريد وبصراحة أن أعرف موقف علماء الأزهر من محنة أطفال في عمر الزهور وقد تحول أبوهم فجأة وبدون سابق إنذار إلى دين

إما نكاية بأمهم أو انتقاما من عائلة الزوجة لسبب من الأسباب أو لأنه سقط في غرام الراقصة شلبية التي تعطيها السلطات صفة فنانة لكي تؤنس ضيوف المحروسة من بني سعود ومشايخ نفطستان ...

هل لمشايخ الأزهر حلول إنسانية وموضوعية لهذه الظاهرة؟؟

هل لديهم تصور واقعي لمعالجتها وحماية الطفل و الأم الطرف الأضعف في هذه الظاهرة ؟؟

التي يمكن تسميتها بزعزعة الأمن الروحي للصغار وهي جريمة في حق الطفل...

هل يتصور مشايخ الأزهر حجم معاناة طفل ومعه الأسرة بكاملها عندما يرغم القانون الأطفال على تغيير دينهم عندما يهتدي الأب وينطق بالشهادة ؟؟

إن حرية الاعتقاد حق لكل إنسان شريطة أن يحمي القانون الطفل أمنه الروحي إلى أن يصبح بالغا و له أن يختار عندئذ طريقه بنفسه.

لا أعتقد أن مشايخ الأزهر ومعهم كل علماء الكفيت وهم يصرخون مكبرين مهللين عندما يعلن مسيحي إسلامه أنهم سيفكرون في معاناة طفل بريء سيرغمه القضاء الذي يستمد تشريعاته من الدين السائد على ترك أحضان الأمومة والالتحاق بالأب و سيجبره كذلك على اجتياز الامتحان المدرسي في مادة التربية الإسلامية إلى جانب أطفال المسلمين،

والويل ثم الويل لأبناء المهتدين من \"يوسف البدري\" ومن هم على شاكلة البدري إن هم كبروا و قرروا العودة لأحضان الكنيسة من جديد فالحكم ظاهر،

قطع العنق بحد السيف مصداقا لقول صلعم ((اقتلوا من بدل دينه ....)) لماذا تتقاعس الدولة عن حماية الأطفال من خلفية مسيحية من هذه الظاهرة أي ظاهرة تحول الأب من المسيحية إلى الإسلام ؟؟

ثم لماذا تمنع الدولة رعاياها من المسلمين من اعتناق المسيحية؟؟

والراغبون يقدرون بمئات الآلاف ورغم ذلك تعتبرهم السلطات مسلمين على الأوراق،

لماذا لا يعلن مشايخ الأزهر موقفهم و بصراحة من اختطاف بنات المسيحيين بمصر و الاعتداءات التي تطال أقباط مصر من ضرب و جرح و قتل و حرق الممتلكات ؟؟

أية شريعة هذه التي تأمرني بالحقد والتشفي ولعن النصارى واليهود عند كل صلاة ؟؟

أي دين هذا الذي يأمرنا من حرمان أمهات من فلذات أكبادها عندما يقرر الآباء اعتناق الإسلام ؟؟

الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2009

important !!


American Copts have organized simultaneous rallies in several States to express their resentment and rejection to what is taking place to their brethren in Egypt,

including killings, destructions and lootings of their property, deportation from their homes and the forced Islamization of their minor daughters . Copts also express their rejection of the collusion of the Egyptian State Security and other security authorities in all crimes taking place against the Copts in Egypt.

New York RallyMonday December 14th 2009Rally to start at 12.00 (Noon) infront of the Egyptian Mission to the United Nations in New York located at

304 East 44th Street,

New York,

The rally will march towards the United Nations to end at 4.00 pmChicago RallyMonday December 14th 2009Rally to start at 12.00 PM (noon) in front of the Egyptian Consulate in Chicago.

Los Angeles RallySunday,

December 27th 2009Date:12/27/2009Place

: Huntington BeachTime:

1:00-4:00 PMFor Information Please ContactWashington:

Mr. Magdi Khalil 202-725-3091New York:

Attorney Dr. Caroline Doss 201-418-9090Mr.

Fayez Khella: 201-424-0278

Dr. Jacob Kiryakos: 732-414-9451

Attorney Hanna Zaki Hanna:732-381-8170ChicagoMr.Cameel Halim:8472128525Mr.Shafik Botros: 4142813988

Los AngelesDr. Ihab Yacoub at (310)592-4529

الاثنين، 7 ديسمبر، 2009

coptic Message TO the people of the great Swiss


coptic Message TO the people of the great Swiss
By: Father Utah
Mr. Ambassador,
I convey to you and to the people of the great Swiss greeting every Egyptian civilized living on the land of Egypt also announced deep regret and apologize for all the Swiss to attack irrational Muslim officials in Egypt and the Egyptian radical Islamic leaders, who attacked the Democratic resolution, which was favored by the Swiss people and private sectors to prevent the building of minarets Switzerland and I would like to express to Your Excellency and the entire civilized Swiss people that they were not authentically Egyptian in the Egyptian crossing of the real, known for urbanization, rationality and well known to every fair-Masri is currently the authentic Egyptian Christian I believe the title of Christians called The Egyptian Muslim understanding of metaphor called themselves Egyptians, they Although they can not be one of them to prove that he was born to parents Egyptians (descendants of the Pharaohs) because it is probably the grandson of the Muslim mob Bedouin of the Arabian Peninsula who came to Egypt with the Army of Muslims, led the mob that terrorist Umar ibn al-Aas, who occupied Egypt and its people are appalled and committed massacres, killings and forced its people to enter in Islam Aodf royalty financial (tribute) is great for those who want to maintain the Christian religion (and this the real reason for the existence of Coptic Christians in Egypt due to the payment of tribute) and therefore any Muslim Egyptian, he would either be one of the descendants of the Bedouin barefoot either be born of incest and rape paid by Muslims who had come with the criminal Umar ibn al-Aas, or to be Christians, who did not appreciate held royalties (taxes) and accepted the humiliation of death and martyrdom, and so is our opinion, they are Esthakon to get enrolled into Egypt Egyptian Awitaleg them so I would like Your Excellency Ambassador to point out that the voices of all Swiss hatred that was directed at the Swiss people can not reflect the view of the Egyptian real and myself and I'm real Egyptian father about a very And Egypt, my country and I am the one who called the owners of the country's indigenous Copts express my feelings about the Swiss man civilized and I think it's the right of the Swiss people to take it deems appropriate and in accordance with the human civilization and I would like to become aware of the full and clear understanding of every civilized person not only in Egypt but in all countries of the world (any resolution dealing with the Muslims) because Allah has made to any Muslim in all countries of the world is a powder keg or a human time bomb to explode at any place of Osman, leaving the victims and body parts, blood and in Egypt we know exactly what it means to the mosque minaret of whether he has or not he place of worship but the order of worship with violence and terrorism, hatred and anti-civilization and urbanization, civilized people say yes in all honesty, the secretariat of the civilized world that the Democratic adhering to human rights in front of a big problem in dealing with Muslims, depriving Muslims of certain matters related to worship, harmful conflict with the principles of human rights and a Muslim does what wills and apply the teachings of his religion as pleasant to him the great danger to the lives and interests of every civilized person and shapes here ????????? We therefore believe that the peoples of the world by the resistance to Islamic terrorism, whether by banning religious symbols such as Islamic headscarves and minarets and speeches of extremism, just as banned Nazi symbols and fascism, which is easier for the world of symbols of violence and Islamic terrorism, we ask the Swiss Government and the Governments of the civilized world to protect their people from the risk of Islamic terrorism and so one knows what is Islamic terrorism emanating from the mosques and minarets had to come to Egypt to see the crimes and terrorism, Islam and Muslims in the mosques and the right of Copts in Egypt is used in the nests of Planning and violence and terrorism against non-Muslims ?????? His Excellency the Ambassador Did you know That the State in Egypt to prevent the building of churches and also prevents us pray that Christians, even in the normal home Did you know that Muslims are criminals and their links Tkberathm lasting appeal is an attack on Christians and burning churches and shops Did you know that Muslims call God is the biggest appeal of offenders going to commit a crime against the Copts Did you know that the appeal is no god but God is a call to the devil and God used by Muslims to the criminal attack on the Copts !!!!!!
If Muslims want to worship, which does not intimidate others, shall not infringe on the lives and rights of others to you I and all civilized people in Egypt opposed the decision to ban minarets, but because we have more people an understanding of Islam and the teachings of the terrorist criminal understand the motives of this resolution, but I appeal to the Government of Switzerland to monitor mosques and Muslims has also been monitoring in Switzerland to invalidate acts of terrorism, which used the mosques in planning how much time the European countries found the terrorist crimes of Muslims through the monitoring of mosques and Muslims, as draw the attention of your Excellency that the Muslims in various Islamic countries united by hatred and terrorism in any issue related to Islam or Muslims to ask you It's all Swiss not to visit or go to Islamic countries and take the utmost caution and care for their own safety and security men in all European countries to intensify the security bodies, enterprises and communities of Switzerland Switzerland to avoid the evil Islamic terrorism ......
Once again we apologize for the Swiss people to abuse, and noise Barefacednesses Alasalamip paid by the Egyptian Muslim officials and clerics of Islam and we consider these votes are horns of terrorism and hatred planted by Islam and its teachings in the hearts of Muslims at the same time surprised by this particular vote, which took off from Egypt, the country which violated the all the freedoms, particularly freedom of religion of the Copts, who are being slaughtered every day and burn their churches and their property and raping their daughters under the nose of Muslim officials and those involved in these crimes against the Copts !!!!!???? I say explicitly that the last man in the world has the right to talk about freedom of religion or religions is the man (Egyptian Muslim) and enough what Muslims do the Copts in Egypt are enough to meet any Muslim official EGYPTIAN what is happening to the Copts, to silence his tongue and who want to resort to international courts and organizations Human Rights to complain about the ban the building of minarets to carry the files persecution of Christians in all Islamic and Arab countries, especially in Egypt and Muslims must not forget that Saudi Arabia (the source of evil) banned the construction of a single church, whether a distress beacon or by another, although there is a mosque in Rome stronghold Western Christianity this type, although I am sure that Muslims do not fully know the meaning of shame or Aisedkon in their claims because lying is initiated Islamic!!! ???? Again, my apologies to the Swiss people and I hope that His Excellency the Ambassador of the delivery and dissemination of this letter to be read by the people of Switzerland and I hope that is subject to blackmail people, ancient and Islamic terrorism the right to change its decision on the minarets ......
This letter is also addressed to Amr Moussa, Secretary General of the Arab League, Ahmed Aboul Gheit, Minister of Foreign Affairs officials and to all Muslims who have protested the decision and to Sheikh Al-Azhar and the Mufti and Muslim clergy and also this letter is a response to an article of Islamic criminal group in the Gazette of the Egyptian suspect in this regard - I hope our sons Copts blessed translation of this letter and sent to the Embassy of Switzerland in Cairo and to the Swiss press, if possible ......
Father Utah ....

Escapee from Islamic Sharia: Dr. Wafa Sultanhttp://www.examiner.com/x-28964-Anchorage-Conservative-Examiner~y2009m12d5-Escapee-from-Islamic-Sharia-Dr-Wafa-Sultan
Please watch this enlightened Egyptian doctor.vedio
http://www.youtube.com/watch?v=O2wvqDfitLY
Islam: The great "Religion of Peace" and its call to Jihad against all non-
believers
http://republicaninthearts.blogspot.com/2007/07/islam-great-religion-of-peace-and-its.html
http://www.meforum.org/2102/jihad-martyrdom-and-the-torments-of-the-grave

الأحد، 6 ديسمبر، 2009

أيها المفتى يابن الغزاه العرب ارحل من مصر


الجمعيه الوطنيه القبطيه الامريكيه

national american coptic assembly washingtonDC Mr. Morris Sadek-ESQ President visit&watch our website http://www.nationalamericancopticassembly.webs.com/ http://nacopticas1.blogspot.com/ http://nacopts1.blogspot.com/

ايها المفتى يابن الغزاه العرب ارحل من مصر

اعدام القبطى لايخضع للشريعه الاسلاميه

انتقد مفتي الديار المصرية علي جمعة الأحد الاستفتاء السويسري بحظر بناء الماذن بسويسرا واعتبر أن نتيجته إهانة للمسلمين في كل أنحاء العالم فى ذات الوقت الذى اصدر فتوي من دار الإفتاء فحواها الأتي: وصية المسلم لبناء كنيسة هى نوع من المعصية كمثل من اوصى لبناء نادى للقمار او مكان لتربية الخنازير والقطط والكلاب!! هذه الفتوى والتى تحمل رقم 1809 لسنة 2008...المشكلة ليست في وصية المسلم يجوز له ام لايجوز له بناء كنيسة ام لا،المشكلة هنا ان دار الإفتاء برئاسة على جمعه وهي جهة رسمية حكومية تمول من ضرائب الأقباط وتعيش عالة علي موازنة الدولة العامة انها تري الكنيسة وتصنفها إناه بيت قمار ومثل بيوت الخنازير والكلاب !!وعجبي علي تسامح شيوخ الأزهر!!..وكما قالوا من قبل في كتب تدرس لطلبة الأزهر الصف الأول الثانوي أزهري طبعة 2001،2002م /1422ه كتاب الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع في الفقه الشافعي يدرسوا لأجيال صاعدة في باب الإستنجاء أي بعد قضاء الحاجة كيف يجوز له ان يمسح مؤخرته بورق التوراة والإنجيل لأنه ورق غير محترم..وهذا الكتاب مباح و متداول في الأسواق أيضا..تسامح أيه الي انت جاي تقول عليه ياشيخ الأزهر؟؟ ويامفتى مصر الذى يعتبر عدم اقامة الماذن فى بلد مسيحى مثل سويسرا اهانه للمسلمون ومن المعروف ان المساجد هى مدارس للارهاب حيث يخرج المسلمون يوم الجمعه عقب تلقيهم صلاة الشيطان الله واكبر وترديد الشيوخ ايات القتل والكراهيه الوارده بالقران كتاب الشيطان فيخرجوا جماعات ويحرقوا وينهبوا ممتلكات وكنائس المسيحيين باسم الشيطان الله واكبر
شاهد الفيديو
www.youtube.com/watch?v=8x-D7aKKRmU www.youtube.com/watch?v=eYFsW-uABJg&feature=player_embedded \http://www.youtube.com/watch?v=PfRwC5ESs_I
http://www.youtube.com/watch?v=RhCVLOrpPdY
..كيف يتبجح هؤلاء بحوار الأديان وأي حوار هو ،حوار الطرشان ،أهو حوار من طرف واحد فقط هم المسلمون..هل وصل بنا الحال أن لاحياء ولا أدب علي الإطلاق في تشبيه معتقدات الأخرين بورق غير محترم وبدور عبادتهم انها نوادي قمار وبيوت للخنازير والكلاب !!..أين غيرة الأقباط علي كنيستنا؟؟!..خرج المذيع لامع الرأس عمرو أديب في حادث المرحومة مروة الشربيني ومع كامل إحترامنا إنها قتلت ولا نقبل بهذا النوع من القتل ولا نشمت فيها حاشا ان نكون كذلك ،ولكن السيد عمرو أديب يريد أن يجعل من قضية مروة قضية قومية !! (يامثبت العقل والدين يارب ) قومية حتة واحدة ياراجل ؟؟!!..ماذا عن قتل 21 شهيد قبطي من قبل في الكشح والتمثيل بجثثهم أبشع تمثيل تحت سمع وبصر الأمن ألايعتبر قضية قومية؟!!،ماذا عن الطفل جرجس في العديسات 9 سنوات قتلوه وهو طفل كل ذنبه هويته الدينية انه مسيحي ألا يعتبر قضية قومية ؟؟!!،ماذا عن خطف وضرب وجلد وإطلاق النار علي رهبان عزل وهم رجال دين ومحاولة إجبارهم علي تغيير معتقدهم وتحطيم دور عبادتهم وحرق الأناجيل وهروب الجناة ومعاقبة الأبرياء من الأقباط وعدم دفع تعويضات وإجبار الرهبان علي التنازل عن كامل حقوقهم لتحقيق الصلح الأمني المعتاد ألايعتبر قضية قومية؟!!،ماذا عن قتيل قرية الطيبة في المنيا وخروج القاتل برئ بعد إجبار الأهالي علي الصلح تحت ضغوط أمنية وضياع حق الشهيد وأهله ألايعتبر قضية قومية؟!! القائمة تطول وتطول وقد لاتنتهي ؟وبالأمس خرج علينا المذيع معتز الدمرداش علي قناة المحور في مكالمة مع أحد أهالي قرية الفقاعة بني سويف وهو كما يقول شاهد عيان وهو المسلم الوحيد الذي أتصل به وبصراحة كام كانت صدمتي حين سمعت الحورا وعلمت أن طالما توجد مثل هذا البذاءات في دار الإفتاء وطالما نحن صامتون منتظرين فرج ربنا لن ننال حقوقنا المشروعة ..يقول المتحاور للمذيع معتز حين سأله إيه المشكلة أن الأقباط يبنون كنيسة فيرد الأخر وبكل وقاحة وبجاحة مافيش مشكلة خالص يااستاذ معتز دول عايشين في أمان وزي السكينة في الجاتوه معانا( بس القرية كلها كانت في حالة حزن من الي بيحصل )القرية في حالة حزن لبناء كنيسة!!عجبي وأنه مجموعة من شباب القرية خرج بعد صلاة الجمعة!! لإيقاف هذا المبني وكان لابد أن ياخدوا موقف لأن وحسب كلام المتحاور أقرب كنيسة لهم هي علي بعد تلاتة كيلو مش لازم يعملوا كنيسة هنا ..يريد المتحاور أن تذهب العواجيز وكبار السن مسافة تلاتة كيلو للصلاة وهم عشرون واحد فقط ،ويكمل دي دولة إسلامية ورئيسها مسلم!!ياسلام شايفين التسامح والمحبة !!حتي متي الصمت ياأقباط؟؟؟؟؟؟
وذلك الحدث المخجل والمؤسف والمتكرر على مستوى أنحاء الجمهورية على خلفية إشاعة تدعى إتهام شاب قبطى بالإعتداء علىطفله مسلمه'وقبل التحقق من صحة الإتهام خرج الغوغاء المسلمون يحرقون ويدمرون ممتلكات الأقباط، لماذا يقوم هؤلاء الغوغاء الهمج المسلمون بهذه الأعمال القذرة أليس هناك قانون يجب أن يخضع له الجميع؟ ثم ماذنب الأقباط الذين حُرقت متاجرهم وبيوتهم؟ إلى متى يظل المسلمون يتصرفون بهذا الغباء الذى لايصدر إلا عن حيوانات غبية ليس لها عقول. التقارير تقول أن الطبيب الشرعى أثبت أن الفتاة مازالت عذراء ولم يُنتهك عرضها، إذن لماذا هذا الغباء الإسلامى الذى
يتحكم فى عقول هؤلاء المتخلفين
ايها المفتى لاتملك اصدار فتوى باعدام مسيحى
وتصدر أحكام الاعدام في مصر باحالة أوراق المدانين الى المفتي لكن رأي المفتي استشاري ولم يعترض أي مفت من قبل على أي حكم سوى رفضه اعدام الوردانى المسلم قاتل بطرس باشاغالى المسيحى رئيس وزراء مصر السابق.ويؤخذ رأي المفتي في أحكام الإعدام باعتبارها من الحدود الواردة في الشريعة الإسلامية
وقال وكيل الأزهر السابق وعضو مجمع البحوث الإسلامية الدكتور محمود عاشور إن هناك جرائم قتل توجب الحكم بالاعداما مصداقا لقوله تعالى "إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم".
وقال د. عاشور إن الله عز وجل نظم عقوبة القتل العمد، في قوله تعالى "ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون" وقوله "كتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون أيدت بطريرك الكاثوليك في مصر أن الدعوة لإلغاء عقوبة الإعدام تأتي من منطلق الإيمان بان الحياة ملك لله وحده وهو صاحب الحق الوحيد في استرجاعها فتري أن بعض الجرائم الكبيرة التي يمكن استبدال الإعدام بالحبس مدي الحياة مثلا ، كما تري أن الإعدام لا يعطي فرصة للمذنب في أن يكفر عن جريمته ويندم ويتوب عنها هذا وقد أوضحت الكنيسة الكاثوليكية أن كون مصر دولة ذات غالبية إسلامية، فهذا لا يمنعها من إيقاف العمل بهذه العقوبة، هذا وقد اتفقت الكنيسة الإنجيلية في مصر مع رأي الكنيسة الكاثوليكية في أن الإعدام أقسي عقوبة للإنسان، لأنها لا يمكن تصحيحها أو تداركها مهما ظهر من حقائق
ولعل فتوى صفوت حجازى بإهدار دم اليهود أبرز مثال عليها! فهذا الرجل، وهو إمام أحد المساجد بمدينة السادس من أكتوبر جنوب غربي القاهرة ـ أفتى من على منبر الجامع، بإهدار دم "كل يهودى إسرائيلي موجود في البلاد العربية بمن فيهم من دخلوا بقصد السياحة" رداً على جرائمهم ضد الفلسطينيين، واليهودى غير الإسرائيلي لا يجوز قتله كونه ينتمى لجنسية أخرى. وكرر حجازي فتواه في حوارات صحافية، ما صنع بلبلة في الأوساط الاجتماعية والسياسية المصرية، وجعل السفارة الإسرائيلية في القاهرة تطلب إلى وزارة الداخلية المصرية تشديد الحراسات على رعاياها في مصر، بخاصة أن السائحين الإسرائيليين يصل عددهم إلى قرابة مئة ألف سائح سنوياً !
وقضت محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس اليوم، بإحالة أوراق المتهمين بمقتل أحمد صلاح وإصابة زوجته "مريم" وطفلته "نور" بإطلاق النار عليهم لقيام الزوجة بإشهار إسلامها والزواج من المجنى عليه إلى المفتى لأخذ رأيه فى إعدامهما.عقدت الجلسة برئاسة المستشار سعد بدوى حماد وعضوية المستشارين جلال ثابت وعمر محمد وأمانة سر عصام ترك ومحمد عطية.ترجع وقائع القضية بعد أن قامت الزوجة "مريم" بإشهار إسلامها والزواج من المجنى عليه أحمد صلاح (25 سنة) وإنجاب طفل منه "نور" (سنة ونصف)، الأمر الذى دفع المتهمين رامى عاطف خلة (25 سنة) عامل، شقيق المجنى عليها، وعمه رأفت خله (28 سنة) سائق، بالتربص بالقتيل وزوجته وطفلتهما الصغيرة "نور" أسفل منزلهم بالأميرية بعد أن بيتوا النية على قتلهم عمدا، وقاموا باستخدام سلاح آلى وإطلاق النار عليهم، مما أدى إلى مقتل الزوج وإصابة الزوجة فى ذراعها وإصابة الطفلة بجروح
لذلك
تحذر الجمعيه الوطنيه القبطيه الامريكيه مفتى مصر ابداء اى رأى فى الحكم باعدام البطل القبطى رامى عاطف خله وعمه لانهما مسيحيان يخضعان لاحكام الشربعه المسيحيه التى تختص بتطبيقها البابا شنوده الثالث والبابا بندكيت بابا الفاتيكان حتى لوكانت مصر مستعمره عربيه لكن المواطنون الاقباط الواقعون تحت سلطة الاحتلال فى حكومة مستعمرة مصر العربيه يطبق بشأن الرعايا المسيحين قواعد الشريعه المسيحيه فقط ولاتطبق شريعة الشيطان الاسلامى المحتل لبلدنا مصر وباعلى جمعه مفتى حكومة الاحتلال ارحل عن بلدنا مصر الى ارض اجدادك فى الحجاز
اضغط على هذا الرابط وشاهد مذابح مبارك وحكومة الاحتلال العربى للاقباط http://www.coptichistory.org/new_page_5399.htm موريس صادق المحامى بالنقض وعضو نقابة المحامون المصريه المستشار القانونى بالولايات المتحدة الامريكية وعضو نقابة المحامين الامريكية، DcBar ورئيس الجمعية الوطنية القبطية الامريكية