الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

Tensions in Egypt Village after copt murdered


Tensions in Egypt village after Copt murdered
Source ::: AFP
cairo: Egyptian police fearing an outbreak of religious clashes beefed up their presence in a village where an elderly Coptic Christian killed yesterday, a security official said. Muslim relatives of a young woman who was dating a Copt stormed her former boyfriend’s house in the southern village after hearing a rumour that he had distributed a CD with explicit pictures of her. They found his elderly father at home and killed him, the official said, adding that at least three men were arrested on suspicion of involvement in the attack.
Egypt’s south, which is inhabited mostly by poor farmers and workers, is strongly conservative. Copts account for an estimated six to 10 percent of Egypt’s 80-million population. They complain of discrimination and have been the targets of sectarian killings and violence

الجمعة، 16 أكتوبر، 2009

Bagour Killer sane


Bagour killer sane
Nader Shukry
WATANI International4 October 2009
The Bagour killer who on Wednesday 16 September stabbed one Copt to death and injured two others has been detained and charged with premeditated murder. Usama Nasr Erban, a 35-year-old Muslim who goes by the name of Usama al-Bouhyagi, had attacked with a 40cm-long knife Abdou Gorgi, a 63-year-old Copt who owns a shop for car seat upholstery in the small town of Bagour. Bouhyagi repeatedly stabbed Gorgi to death and slit his throat. He then ran off on his motorbike to two neighbouring villages where he stabbed Adeeb Messeiha Boulos, a 40-year-old owner of a shoe repair shop, and Hany Barsoum, a 35-year-old blacksmith. Bouhyagi was caught by the police the following day and confessed his crime. He was pronounced sane by the medical authorities. However, he gave no reason for committing his crimes, and denied that he may have had accomplices.Father Stephanous Samir, deputy to the Bishop of Menoufiya, told Watani that the crime has shaken the Coptic community, since it appears to be utterly unreasonable. The three victims, he said, are related in no way to one another, live in different villages or towns, and have nothing in common apart from being Copts. Bouhyagi had no dealings with any of them, which gives the lie to the allegation by the Interior Ministry that the crime was because of differences over money matters.

الأربعاء، 7 أكتوبر، 2009

Coptic Christian family home demolished by the Egyptian Authorities on suspicion it will be used as



Coptic Christian family home demolished by the Egyptian Authorities on suspicion it will be used as
Written by His Grace Bishop Aghathon Monday, 05 October 2009 The following is a statement issued by the diocese of Magaga and Al Adwa regarding the demolition of a Coptic family's home in the village of Qayat
On the 1st of August 2009, Mr. Khamis Fayez Nashed layed the foundation for a house on a block of land owned by him and his family. The block of land already contains two homes and a mill. Part of the block is owned by the diocese.On the 16th of August Mr. Nashed was summoned to the police station at Sheikh Massoud, Al Adwa to sign a declaration that he is building a residential home and the building will not be used as a church,and that it cannot be sold or donated to the diocese at any time
After signing the declaration Mr. Nashed continued building the home until September 17th, when the building was suddenly demolished by the authorities. The demolition came after rumors spread in the village that the building was to be used for prayers.
During the demolition of the building, Mr. Nashed and another family member were detained by the authorities to prevent any objections by the family against this injustice.
Mr. Nashed and his family are now pursuing the matter through the legal channels. We pray that the Lord save His children from persecution, and we ask the authorities to see that justice is served.

Egyptian Police Arrest Christian Father for Attempting to Free Kidnapped Daughter



Alexandria, Egypt (AINA) -- At dawn on Saturday, October 3, 2009, Egyptian State Security forces arrested a group of Christian Copts in different parts of the city in Alexandria, after severely assaulting them in front of their neighbors. Their wives were also arrested, but because of intense objection protests by neighbors at the way they were handled and of the screams of their terrified children, they were released. The men who were arrested are relatives of Rafaat Girges Habib, a man who helped a Coptic father free his kidnapped daughter from her Muslim husband's home. The arrests continued until Habib turned himself in to the police.
Egypt4Christ, based in Alexandria, reported that what started this incident was a telephone call on September 30 from Myrna, the only daughter of Coptic accountant Gamal Labib Hanna, in which she begged him to come and save her from her Muslim husband, Mohamad Hefnawy.
Myrna was abducted 10 months ago, forced to convert to Islam and married by a 'customary marriage contract' by Osama Hefnawy to his son Mohammad. Being 19 years old at the time, Myrna was under-age for a girl to be married. According to Islamic Sharia a woman cannot get married before she reaches the age of 21 years; she can only get married before through a mandate from her father or uncles alone. Those requirements can be waived for the benefit of a non-relative only through a court ruling, which was not obtained in Myrna's case.
On their way to free his daughter, the father, together with his brother and brother-in-law, passed by a cafe near St. George's Church, Sidi Bishr, where Rafaat Girges Habib, a plumber who has done jobs in the father's home, volunteered to accompany them to bring Myrna back.
As they went to the apartment where Myrna was held, they were met by Osama Hefnawy, father of Mohamed and five other Muslims, who threatened them. A struggle ensued, and Myrna left with her father. She was taken away to an establishment dealing with abduction cases like hers, especially that it was found out that she was six months pregnant.
Osama Hefnawy immediately filed a report with the police and the State Security Headquarters in Al-Farana, Alexndri downtown. Myrna's paternal uncles were arrested and charged with abduction, together with her father. Myrna's family apartment was broken into and the shop of Rafaat Girges Habib was completely demolished by the police.
Myrna's father was forced to go to the police station to negotiate the release of his relatives and "for matters to be resolved amicably" as he was told by Lieutenant Ahmed Mekki, of the Police Department of Investigation, who contacted him on his cell phone.
Myrna's uncles were forced to go and bring her back to the police station, where she was handed over to Osama Hefnawy. In addition the police took the necessary commitments from her relatives not to harass him. Coptic father Labib was released Friday morning.
Lawyers reported to Egypt4Christ that the arrested Copts were tortured and their clothes were smeared with blood, especially Romany, brother of Rafaat Girges Habib.
By Mary Abdelmassih

سعيد شعيب يكتب عن القس متاؤوس وهبى


هى مؤشر خطر.. لأنه يرتبط بالمزاج السائد فى بلدنا والذى يحول خناقة عادية بين مسلم ومسيحى إلى قضية طائفية، حرب بين الإسلام والمسيحية، ولابد أن يتصدى لها الطرفان، وتزيد النار اشتعالا رغم أن الأساس لا علاقة له بالديانة أيا كانت.
أتحدث عن قضية القس متاؤس وهبى، فلو وضعت اسمه على أى محرك بحث على شبكة الإنترنت ستجد الكثير من المواد المنشورة، أقلها إخبارى يتعلق بالحكم عليه خمس سنوات بتهمة تزوير أوراق رسمية، وأكثرها يعتبره مظلوما، ويؤمنون إيمانا مطلقا بأن الحكم وراءه أسباب أخرى، لها علاقة بكونه مسيحيا ولكونه كاهنا فى الكنيسة الأرثوذكسية. فعلى سبيل المثال ستجد على الشبكة العنكبوتية من يتساءل: أين حقوق رجال الدين وهل لو كان هذا الرجل (يقصد متاؤس) مأذون وقام بنفس الفعلة، هل كان سيعاقب بهذا العقاب الظالم بل علينا السؤل هل أصلا كان سيقدم للمحاكمة؟!
كما ستجد من يتساءل أيضا باستنكار هل تغيير الأديان فى زمننا أصبح جريمة وعلينا محاربتها ومحاكمة كل من يقف بجانبها؟ أضف على ذلك من كتب مؤكدا أن هذا الحكم لم يصدر مثله فى تاريخ الكنيسة، وهناك من قال إن الكنيسة تحترم أحكام القضاء، ولكن إذا أخطأ الكاهن فالكنيسة سوف تعرض حالته على المجلس الملى".
وكل هذه براهين وحجج خارج الموضوع الأصلى، كل ما تفعله أنها تزيد نيران التطرف اشتعالا، فالقس متهم بتزوير أوراق رسمية حتى تستطيع ريهام الزواج من مسيحى، وليس متهما بأنه ساعدها فى التنصير، والقس ليس وحده، فقد صدر الحكم بسجن ثلاثة آخرين ومعهم ريهام نفسها. فمن حق القس وغيره من إخواننا المسيحيين أن يبشروا بدياناتهم، فهذا أمر طبيعى فى كل الأديان طالما أنه يتم بشكل سلمى وبدون أى مخالفة للقانون.. وبالتالى فالمساعدة على التنصر ليس مخالفا للقانون، ولكن التزوير مخالف للقانون.
الأمر الثانى وهو ما تردد فى بعض المواقع، وهو أن الكاهن عندما يخطئ فالكنيسة تحاسبه، وكأن الكنيسة دولة داخل الدولة، لها قانونها ومحاكمها البديلة لمحاكم الدولة المصرية.. وإذا وافقنا على هذا المنطق، فهذا يحول البلد إلى كانتونات طائفية، فإذا سرق شيخ من الأزهر، فعلينا ترك أمر محاسبته للأزهر، وإذا قتل مسيحى أو مسلم فعلينا أن نترك أمر محاسبتهم لرئاساتهم الدينية.
فالكنيسة والأزهر محكومان بقانون ودستور البلد، فهما الحصن الذى يجب أن نحتمى به جميعا.. فهو أساس شرعية الدولة ولا يجب أن يميز بين الناس على أساس دينى أو عرقى أو سياسى. وإذا كان هناك من يرى أن القس مظلوم، فعليه أن يوكل محاميا بارعا للدفاع عنه، حتى يثبت براءة الرجل فى محكمة الاستئناف.. وليس فى ساحات الإنترنت. فلو عالجنا الخلافات العادية بين المسلمين والمسيحيين فى حدود أنها خلافات بين بشر ولا علاقة لها بالأديان، سوف تنتهى أكثر من 80% مما نسميه حوادث طائفية، ولتفرغنا لهذا الجرح الحقيقى ولأمكننا بإذن الله من القضاء عليه

السبت، 3 أكتوبر، 2009

لاتحاكموه بل حاكموا من جنى عليه - مقال للأستاذه هاله المصرى عن المدون كريم عامر


بمناسبة قرب الافراج عن كريم عامر وعقبال هانى نظير وكل المدونين يارب

اعادة نشر ماكتبت عن كريم الانسان الحرية الان لكريم عامر

-لا تحاكموة بل حاكمو من جنى علية

عبد الكريم نبيل سليمان طالب ازهرى مفصول من جامعة الازهر- من يرى صورة الموضوعة مع مقالاتة الحاملة للمواد المتفجرة يرى تحديا واضحا فى عينية ويعتقد انة مقاتل على طريقة من شارع لشارع- وانة قد يحمل سهاما خلف ظهرة ليلقم بها خصومة وينسحب من كل ساحات حروبة منتصرا ليحتمى باتباعة واوكارة او غابتة الخاصة التى تصنع بها جزوع الاشجار قوس نصرة- فياتى الرسام او المصور او مجموعات كوماندوز من البلوجرز فيلتقطون لة تلك النظرة التى تصنع سؤالا تدوالة الكثيرون وهو من اين لة بتلك الثقة ؟؟ بعيدا عن الصورة – كريم كما انادية شاب فى اوائل العشرينات خجول جدا – وديع هادئ الطبع –خافت الصوت فاكاد اسمعة بصعوبة –مؤدب – حنون – بار بامة جدا وبجميع افراد اسرتة رغم معاناتة الاسرية –حينما تضيق بة الحياة يصلى الفروض دون ان يوصية احد ولكن حينما يتوقف عن الصلاة ويحتد معة الاهل- او من ولو انفسهم على امرة نجدة يعود ويحتد ويرفض ان يكون قيد الالتزام الجبرى بوصاية من احد او ضغط او تهديد -حياة كريم الاسرية بها العديد من المشاكل التى قد تحدث من الاهل نظرا لخوفهم الشديد على ابنهم او حبهم لة ونجدهم يسلكون مسلكا يعتقدون من خلالة ان الله سوف يسالهم عن كريم فعليهم توبيخة وزجرة لدرجة تصل الى حد المهانة التى تملاء نفسة كرها ورفضا لوصياتهم علية -والدة كريم سيدة فاضلة متدينة وهى تحب ابنها كثيرا ولكن ايضا تريد ان ترسم لة خطاة لئلا يتعثر اذا اختار بمفردة -والد كريم رجل فاضل ولكن دائما عبد الكريم يزكر كيف ان والدة اخرج اخواتة الفتيات من المراحل الاولى للتعليم وامرهن بارتداء النقاب !!وهو حزين جدا لهذا الامر لان اخواتة الفتيات كما روى لى كن مقبلات على التحصيل والتفوق ودون ان يدرين السبب مكثن فى البيت- لكريم اخوة واشقاء ذكور يحبهم جدا رغم تشددهم الدينى حتى انة لا يعرف شكل زوجة اخية ومن غير المسموح لة ان يراها!! تميزت كتابات كريم فى كشف زيف المجتمع بل واننى لا انكر انى قد اكون اختلفت معة فى بعض ما كتب ولكن كتاباتة دفعتنى للتسائل عن المشكلة او الموضوع وابعاد ماطرح وتحليل الموقف والراى- تقابلت مع كريم فى اعقاب عرضى انا على نيابة امن الدولة العليا للتحقيق ايضا فيما كتبت – وحينما التقيتة شعرت انة ابنى لفرط خجلة وحياءة مكث معى لتناول الغذاء البسيط وحينما اتجهنا للنقاش سالتة عن حدة ماكتب فى بعض المقالات – فكان ردة ان فى مقالة عن حادثة محرم بك الشهيرة انة فزع بالفعل من هول ماراى ومن مدى التعاون الذى صار بين الجموع الغاضبة ومن قدم لهم يد المعونة وحكى ايضا ان ماتم لايمت لاى دين بصلة فقد راى هجوما ونهبا لمتجر لبيع الخمور مملوك لرجل قبطى وايضا راى فى نفس الشارع متجر خمور ملك لمسلم ولكن لم يقترب منة احد او يحاول نهبة او تحطيمة – كما انة اعترف انة كتب المقال والمشاهد المفزعة كانت تلاحقة فاتى ماكتب سهاما حادة -سالتة ايضا عن مقال اكرام الميت دفنة ؟ فقال اننى اقصد دفن ماتم الصاقة بالدعوة من صفات ادت الى وصم المسلمين حاليا بارهابيين وقتلة والعديد من الاوصاف التى لا يرى فيها الاخرون الا راحة حينما تكون كلمة ارهابى مثلا معادلة لكلمة مسلم وقال كريم ان احد المواقع القبطية الشهيرة استغلت كلماتة النارية فى اطلاق النار على المسلمين وبناء على سوء نية العرض تحامل الشارع المصرى كلة على كريم وقد انتقد موقف هذا الموقع من سرعة نشرة لكل مايمس الاسلام والمسلمين بالسوء (كما يتوهمون )ولكن ازا اراد نقد شان قبطى يجد تصدى ومعاتبة منهم !!حتى امتنع كريم عن ارسالة كتاباتة الى هذا الموقع نهائيا وكنت اشاطرة الراى تماما لانة تقريبا نفس ماحدث معى من اربع شهور تقريبا !نزل كريم ليشترى افطارا وعاد الى المنزل ولكن والدتة رفضت وبشدة ان يدخل منزلة فوجد نفسة فى الشارع – قام كريم بمهاتفتى واخبارى بموقف الاسرة وقال ساذهب الى القاهرة حيث اعمل ولكن ليس معى اى نقود – فما كان منى الا ان طلبت من صديق سكندرى(الاستاذ كمال غبريال ) مداواة الموقف وقد فعل الرجل شاكرا وفى اخر اليل كلمنى كريم مرة ثانية وقال اطمنى انا فى البيت وامى تحبنى لانى ابر اخوتى بها وهى تعرف زلك جيدا -ولكن عاد الموقف بصورة اخرى فى ثانى ايام رمضان حيث انة اتصل بى ايضا وقال وهو فى حالة من الانهيار التام ان والدتة ابلغت عنة الشرطة انة تعدى عليها بالضرب – فما كان منى الا ان خفت علية من عودتة للمنزل وقلت لا ترجع الان الى ان تعرف هل سيتم استدعائك او ماشابة – ولكن بعد ساعات عاد الى المنزل وقال لى ان امة قالت هكذا لاخوتة لانهم كانو يضمرون لة الاذى (نظرا لعدم صيامة فى رمضان )فقامت الام بصرف انتباة الاشقاء عنة بادعاء انها ابلغت عنة -كتب كريم كثيرا من المواضيع التى ناهضت العنف الذى يتخذ اتباعة من الاسلام سندا لهم وقال كثيرا انهم دعاة دنيا ومناصب وسياسة ولا محل للدين فى قلوبهم ولكنهم يرفعونة شعارات تدر عليهم اموالا او اصواتا او صفقات- ناهض كريم فى كتاباتة التمييز ضد المراءة وشرع فى الانضمام عبر البريد الالكترونى الى جمعية فرنسية ترفع شعار ( لا بغايا ولا خاضعات )وطلب منى مساندتة فى رحلتة لنصرة حرية المراة بكل المواد الازمة والحالات والمقالات فكتب مقالة من ياخذ لنا بثارك يايرين ؟وهو عن حادثة شرف تمت فى صعيد مصر قتلت فيها طفلة عمرها تلاتة عشر عاما فقط وهى حامل فى طفل- تاثر كريم لمقتل جنود الوطن على الحدود وايضا لمقتل هانى صاروفيم وشاب اخر من القوصية مات ومعة اخرون ايضا – فاتت الية الفكرة ان يدخل الى الموسوعة الالكترونية ولما وجد ان عدد الدول التى تستخدم نظام التجنيد الاجبارى اصبح قليللا -كون مجموعة للمطالبة بتعديل فكرة الاجبار فى التجنيد ولكن ابدا لم يتمرد على وطنة او الجيش او اى شئ من هذا القبيل اختلفت مع كريم حينما هاتفنى وقدم لى جارتة مارى التى حكت لى فى التليفون عن غرامها لطارق جارها ايضا وانهما ستزوجان ولكن مارى لا تريد ان تكون لعبة فى يد احد ولا ان يخرج البعض ويقول انها مخطوفة لانها على حد قولها كبيرة وناضجة – فسمعتها الى نهاية كلامها وهى لا تعرف اذا كنت انا مسلمة ام مسيحية وحينما علمت انى مسيحية وسمعت كل ماحكت دون مقاطعة شكرتنى جدا على تفهمى لموقفها- قمت انا ودون ان يدرى كريم بالسؤال عن شخص العريس ففوجئت بيانات بلطجى وللحق وقعت فى موقف محرج للغاية بين وعدى لها ان اقبل بحبها وبين وضعى كام وحينما واجهت كريم بيانات طارق ازهلنى قولة انة يعرف كل زلك وانها حرة فى الاختيار وعليها ان تجرب فما كان منى الا ان صحت فى وجهة لا تشجعها على الفرار من المنزل وهى بنت بينما خطوة الفرار تلك كان يجب ان تتخذها انت منذ زمن لانى كثيرا ماكنت ارى نزر الشؤم تدور فى ردهات منزل الاستاذ نبيل سليمان والد كريم وكنت اخاف عليك من ان تغمض عينك حتى- لم يرد على كريم لانة عرف وتاكد ان تعاون منزل مارى مع الكنيسة لاسقاط مشروع طارق كانت يدى تحركة ولكن على استيحاء قال ساترك المنزل وانتى تعلمين ولكن حينما تاتى ظروف جيدة !فرددت علية اذا لا تشجع مارى على خطوة الفرار لئلا نجدها يوما بدون ماوى او فى استضافة من تدفع لة ثمن الاستضافة كتب كريم مقالا عن بعض الحالات الخفية فى المنازل وهو مقال( ابنة الذئب الشهيدة الحية) والتى كان ابيها يطارها متحرشا بها فجعلها تكلمنى ايضا واشرت عليها ان تهدد ابيها بفضحة لدى امام الجامع الذى يوقرة جدا – ومنذ ان تم تهديد هذا الاب بالفضح ومنذ ان تعلمت ابنة الذئب ان تقول لا باعلى ماتملك من صوت وقوة -ارتدع والدها وخاف جدا من الفضيحة حينما تم فصل كريم من جامعة الازهر تم كتابة اسباب فصلة بحيث لايتم قبول اوراقة فى اى جامعة لا عامة ولا خاصة – وحينما رايت خطاب الفصل قلت لها انها قضية ازدراء ستلحقك فى اى وقت -وكن مستعد -وبالفعل تاكدت انا وهو من ظنونا حينما لم تقبلة ولا اى كلية او معهد وهو كان يريد الالتحاق باى معهد حتى يتمم دراستة ويستطيع اخراج باسبور ولكن الامور كانت ملعوبة بمهارة وهى ان يقع كريم فى مصيدة محاكم التفتيش!! ! لا تحاكموة بل حاكمو الموروثات العفنة لا تحاكموة بل حاكمو ضمائر كم التى حجبت عنة رؤية رحمة ومحبة الله لاتحاكمو حسا مرهفا - لا تحاكمو قلما طاهرا لا تحاكمو ضميرا لا تدرون مابداخلة - لا تجعلو اولادنا حزانى لان مصرنا هى مصرهم شاركو فى الحملة العالمية لاطلاق سراح المدون المصرى عبد الكريم نبيل سليمان

الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

محمد حجازى ومأساه الموت المدنى للمتنصرين




محمد حجازي وماسآة الموت المدني للمتنصرين
* أشرف إدوارد: ا

لبهائية عقيدة غير معترف بها داخل مصر ومع ذلك منح أتباعها"شرطة " داخل البطاقة.*

من حق حجازي أن يعيش حياة مستقرة أمنه بمعتقده الجديد خاصة وأن لديه أطفال. *

حجازي رفض السفر للخارج رغم مساندة جهات له لإيمانه أن قضيته ستحل داخل مصر. *

د. حامد صديق: حجازي يتلاعب بالأديان.*

إن كان حجازي مسيحيًا فلماذا يطلب وضع "شرطة" بخانة الديانة ببطاقته الشخصية. كتبت: حكمت حنا - خاص الأقباط متحدونقضت محكمة القضاء الإداري الأسبوع الماضي برئاسة المستشار محمد عطية "نائب رئيس مجلس الدولة" بتأجيل قضية محمد حجازي المعروف بـ"بيشوي أرميا" إلى جلسة 17-11 للرد ومناقشة المستندات من الجهة الإدارية، وذلك في إطار الدعوى التي أقامها حجازي ضد وزير الداخلية للطعن على القرار السلبي بعدم منحه بطاقة الرقم القومي بالاسم والديانة المسيحية.في ذلك الإطار أوضح د. حامد صديق المحامي للأقباط متحدون أنه تقدم بدفوع جديدة في قضية حجازي برفض الدعوى السابقة التي أقامها على سبيل أنه صدر حكم له بشأن تغيير ديانته من الإسلام للمسيحية، فلما كان هناك دعوى بشأن تغيير ديانته على اعتبارها دين جديد فأصبح موضوع الدعوى واحد وبالتالي ترفض الدعوى التي أقامها.وحول إمكانية صدور حكم لصالح حجازي قال صديق أنه من المستحيل تغيير ديانته لوجود عقيدة من المحكمة بأنه شخص يتلاعب بالأديان ويريد وضع شرطة في خانة الديانة، فهل هو مسلم أم مسيحي أم بهائي؟ المفترض أن تعاقبه الكنيسة لأنها طالما اعترفت به كمسيحي فعليها حسابه على مطالبته بوضع شرطة في خانة الديانة بالبطاقة الشخصية، فكيف تسمح له باكتساب حقوق تخالف وضعه إلا إذا كانت تجامله؟وفي نفس السياق أعلن المستشار عبد المجيد العناني المتدخل في القضية أنه تقدم بدفع جديد في القضية وهو عدم وجود عنوان محدد بصحيفة الدعوى لمحمد حجازي سوى أنه بوادي النطرون، وبالتالي المحكمة تقضي بعدم اختصاصها لأن القضاء الإداري بالقاهرة غير معني بالقضايا الموجودة بمحافظات أخرى.على الجانب الأخر أوضح المحامي أشرف إدوارد القائم بالدفاع عن حجازي في تصريح خاص للأقباط متحدون أن دعواه قائمة أصلاً على تغيير الاسم من محمد أحمد عبده حجازي إلى بيشوي أرميا بولس وتغيير خانة الديانة من مسلم إلى مسيحي استنادًا على ما بحوزته من مستندات ووثائق رسمية تتيح لي هذه الطلبات، واحتياطيًا بتغيير خانة الديانة من مسلم إلى وضع شرطة بخانة الديانة. موضحًا على أن البهائيين وهم معتقد غير معترف به رسميًا أو دينيًا داخل مصر ومع ذلك تم اعطائهم الحق قضائيًا بإصدار حكم يقضي بوضع شرطة بخانة الديانة، وما يطالب به بيشوي المشهور بحجازي هو التحويل من ديانة معترف بها إلى أخرى معترف بها أيضًا.أشار إدوارد أن ذلك ليس خطوة أولى للوصول إلى إقرار بحق المتنصر كاملاً بوضع كلمة مسيحي في الوثائق الرسمية.وردًا على المتدخلين بالقول أن حجازي له محل إقامة معلوم في صحيفة الطعن أوضح إدوارد أن هناك ردود قانونية سيتم إرفاقها بالمذكرات لتفنيد حججهم.وحول إمكانية حصوله على حكم من عدمه لتعنت القضاء في قضيته أوضح إدوارد أنه سيظل يواصل حتى نهاية حياته لأنه يؤمن بقضية بيشوي الذي أكد أنه لا يسعى للشهرة كما يقول البعض إنما كان يطالب بحقه ويدافع عن باقي المتنصرين اللذين يعيشون في خوف من النظام والإعلام، وهو من سعى لهم ولا يوجد شخص عاقل يريد أن تقوم عليه القائمة وجيوش مضطهديه ومحاولة قتله يمارس طقوس عقيدته بحرية كاملة إلا إذا كان مقتنع بها تمام الاقتناع، خاصة أن لديه أطفال سيكون لهم حياة مستقلة، وقد حسم لهم الصراع بين العيش مسيحي والشكل إسلامي بأنه مسيحي رسميًا وفعليًا وهذا ما يسعى له حجازي الذي رفض السفر خارج البلاد رغم مساندة جهات سيادية له مما يؤكد إيمانه بقضيته داخل مصر

يا صبر أيوب , محافظ قنا الهمام يخصص 2 مليون جنيه من أموال الشعب لبناء مسجد على أحدث طراز ملاصقا لكنيسه قريه شوشه التى يتجاهل طلبات اعاده بناءها !!



يا صبر أيوب ، محافظ قنا الهُمام يخصص 2 مليون جنيه من أموال الشعب لبناء مسجد على أحدث طراز ملاصقاً لكنيسة قرية شوشة التى يتجاهل طلبات إعادة بناءها!!
اسامة عيد

أكتب هذه الكلمات لا ليقرأها المحافظ مجدى أيوب ،

لأنه لو كان يقرأ ما كانت "جينا " الملاك الطاهر ترقد مهشمة العظام بعد أن إنهار عليها جزء من جدران كنيسة الأنبا أنطونيوس التى كما كتبنا من قبل إحترقت بنارين نار أكلت الجدران ونار التعسف والإهمال من المسئولين ،

أكتب هذه الكلمات بعد أن علمت أن سيادة المحافظ أدام الله كرسيه وحفظ لنا عهده له قد قام بإعتماد مبلغ 2 مليون جنيه لإعادة بناء مسجد الشيخ أبو شوشة الذى يبعد عن الكنيسة المحترقة حوالى 100 متر والتى يتعنت المحافظ فى إعطاءها تصريح إعادة بناء ، حتى بعد إنهيار جزء منها ، وللأسف الشديد ليست المشكلة فى أن المبلغ من ميزانية المحافظة بل أن المشكلة الأكبر أن المسجد لايحتاج لكل هذه المبالغ بل أنه يوجد عدة مساجد مبنية على طراز حديث حديث على بعد أمتار من مسجد الشيخ أبو شوشة ، ولكن لأن سيادة المحافظ يرى بعين ثاقبة وصاحب رؤية مستقبلية نحو حركة المحافظين القادمة فتناسى بكل ما أوتى من قوة كارثة كنيسة الأنبا أنطونيوس بنفس القرية ، والتى تكاد جدرانها تصرخ منذ مايقرب من أربع سنوات من تعنته ولا نعلم ماهو المطلوب حتى يتحرك؟!!! هل ينتظر أن يُدفن بداخلها جثث من يصلون بها حتى يستريح منهم ؟ هل ينتظر أن تسقط على الأبرياء من الأقباط الذي يتضرعون كل ساعة أن يسمح لهم بإعادة بناءها ، نحن لانكتب إعتراضاً على بناء جامع ولكن لكى نثبت بالدليل القاطع ان الدولة تكيل بمكيالين ، وأنه فى الوقت الذى تخصص فيه الملايين لإعادة بناء مسجد رغم وجود عدة مساجد على بعد أمتار منه ، ترفض فى نفس الوقت طلبات الأقباط فى إعادة بناء كنيسة محترقة!إن ما ماتفعله يا سيادة المحافظ هو جلد وجرح للمواطنة وقبل كل هذا جرح لأبناء المحافظة من أقباط قنا وأقباط مصر كلهم الذى يتساءلون لماذا تتركهم حائرين ..ولماذا تتعنت بهذا الشكل؟ إن آلام أبناء الكنيسة تتضاعف كل يوم ، وبعضهم يتحصل بنا ويتحدث إلينا باكياً من ظلمكم ، وبعضهم قرر عدم الصلاة فى صحن الكنيسة بعد إصابة جينا.ياسيادة المحافظ ...صدقنى إن التاريخ لايرحم الضعفاء ولا المنافقين ، التاريخ يتذكر العظماء والعادلين فقط ، فهل من العدل مايحدث فى محافظتك؟ أليست الأموال المخصصة للمسجد من اموال الدولة التى يدفع لها الأقباط ضرائبهم؟ أين نصيبهم؟ بل أين حقهم فى العبادة؟كفاكم اضطهاداً للأقباط وأقيموا العدل قبل أن تقابلوا الديان العادل والذى يجازى كل واحد حسب عمله.

مسجد الشيخ محمد ابوشوشة ، بقرية شوشة التابعة لمحافظة قنا ، وهو على مساحة كبيرة جداً، وتم تجديده منذ فترة قصيرة ، والآن سيتم ازالته وبنائه من جديد وتم تخصيص مبلغ 2 مليون جنيه من المحافظة ليكون على احدث طراز فى الوقت الذى يسعى فيه الاقباط لتجديد كنيستهم المتهالكة والايلة للسقوط وباءت كل محاولتهم بالفشل.
مسجد الشيخ الجعيدى، وهو يبعد عن مسجد الشيخ ابوشوشة حوالى 200 متر ، وعن مسجد منار الاسلام 150 متر وهو كبير جداً، وتم تجديدة منذ فترة قصيرة ايضاً.
مسجد منار الاسلام الذى تم بنائه بجوار كنيسة الانبا انطونيوس بنفس القرية ، وفى الجهة المقابلة له يوجد مسجد الرياح ويبعد عنه حوالى 50 متراً فقط!أى أربعة مساجد تُحاصر الكنيسة الكنيسة من كل الجهات! وكلها إما مبنية حديثاً أو يتم بناءها او إعادة بناءها بأموال الشعب ، وكما تحاصر المساجد الكنيسة ، يقوم المحافظ بمحاصرتهم نفسياً وما زال يرفض طلبات إعادة ترميمها!وتحيا الوحدة الوطنية التى يُرسخها الحزب الوطنى جداً الديمقراطى جداً! وتحيا الشعارات الفضفاضة فى بلد يطارد أبناءه ويقف لهم بالمرصاد كلما شرعوا فى بناء او حتى حلموا ببناء دور عبادة!