الأحد، 27 سبتمبر، 2009

نجلاءالأمام ترد على ادعاءات الباز الخاصه بتنصيرها


نجلاء الإمام ترُد على إداعاءات الباز الخاصة بتنصيرها
كتب: جرجس بشرى – خاص الأقباط متحدونانتقدت المُتنصرة المصرية والناشطة الحقوقية نجلاء محمد الإمام "كاترين" ما أشاعه الصحفي محمد الباز في مقال له بصحيفة الفجر بعنوان "ثمن المتنصرين"، بأنها قد تلقت أموالاً هي وولدها إبراهيم نظير تحولها من الإسلام إلى المسيحية.وقالت الإمام في تصريح خاص لـ"الأقباط مُتحدون" أن إدعاءات الباز بأنها تلقت أموالا ً من مؤسسات ترعى التنصير ومن أقباط في الخارج غير صحيحة بالمرة، وقالت أنها تُطالب الباز بتقديم الدليل الذي يؤكد صحة هذه الإتهامات الباطلة.
وأوضحت الإمام أنها لم تسكن في مساكن شيراتون ولم تُسافِر إلى السودان كما ادعى الباز، مؤكدة أنها ما زالت ممنوعة من السفر إلى الآن ولم يتم رفعها من على قوائم الممنوعين من السفر حتى هذه اللحظة كما ادعى بعض المحامين الذين يريدون تجميل صورة الأمن.وبخصوص إدعاء الباز بحصول القمص زكريا بطرس على مبلغ 5000 دولار عن كل مُتنصر من إحدى مؤسسات التنصير وكذلك حصول نجلاء على نفس المبلغ، أكدت نجلاء أن هذا الكلام غير منطقي وغير معقول، لأن المتنصر يبيع العالم وكل ما فيه من أجل المسيح، وأن المسيح له المجد قد اشتراها بثمن لا يُقدر بمال العالم كله وهو دمه الذي سُفك على الصليب لأجل خلاص العالم، وأضافت أنها تخلت عن ميراثها الذي يُقدر بحوالي ثلاثة ملايين جنيه، وأنه ليس من المعقول أن تتخلى عن هذا المبلغ الضخم من أجل 5000 دولار، وهو مبلغ من الممكن أن تحصل عليها في قضية واحدة فقط.
وحول إدعاء محمد الباز بأن نجلاء الإمام عندما كانت تعمل في مجال حقوق الإنسان وتعثرت بعد أن إتهمها البعض بأنها سطت على مُستحقاتهم المالية في إحدى الدورات التدريبية، أكدت الإمام أن ذلك لم يحدث أبدًا، وأنها الحقوقية الوحيدة في مصر التي تدفع من جيبها، بل أنها قد عملت مشروعًا عام 2007 مع مؤسسة ألمانية تُدعى "كونراد اديناور" والمؤسسة إلى الآن مدينة لها بمبلغ 14000 دولار، والعقود التي تثبت هذا الكلام موجودة طرفها.أما عن إتهام الباز للقمص زكريا بطرس بحصوله على 5000 دولار من إحدى المؤسسات التنصيرية مُقابل تنصير الفرد الواحد، أكدت الإمام الإمام أن القمص زكريا بطرس تأثيره واضح في النفوس، وأنه لو استطاع أن يمنع الهواء الذي الذي ينقل لنا صوت رسالة القمص زكريا بطرس لاستطاع أن يمنع عن الناس رسالته النبيلة المؤثرة في النفوس.وقالت الإمام أن ثمن المتنصرين لا يُقدر بثمن، وأنها تريد أن توصل للباز قول الكتاب المقدس للمؤمنين بالمسيح: "لأنكم قد اُشتريتم بثمن فلا تصيروا عبيدًا للناس".

Muslim convert to Christianity prevented from leaving egypt


Muslim Convert to Christianity Prevented From Leaving Egypt
(AINA) -- Egyptian authorities have prevented Maher El-Gowhary, a Muslim-born Christian convert, from leaving the country. He was detained at Cairo Airport. His passport confiscated and he was advised that he is barred from traveling on orders from a 'higher authority'.Maher and his 15-year-old daughter, Dina, who also embraced Christianity, were traveling to China on 17th September 2009, on a two-week holiday.
Ibrahim Habib, chairman of United Copts GB, who spoke with El-Gowhary during his detainment at the airport, said that Maher was treated very badly by airport security, and was told of his travel ban "less than an hour before departure."
Human rights lawyer Nabil Ghobrial joined Maher at the airport. He filed an incident report at the airport police station. According to Ghobrial it is against the law to prevent a citizen from traveling unless there is a legal reason. He says the so-called 'higher authority' should have been named and that his client will file a lawsuit against the Prime Minister and the Interior Minister, besides a compensation lawsuit for damages.
In an aired interview with Coptic News Bulletin on September 17, Maher El Gowhary said "The authorities are trying to pressure us [he and his daughter] to convert back to Islam, but this will never happen, even if we have to live on the streets. We love our Lord Jesus, and we have left Islam for good."
On August 4, 2008, after 34 years of practicing Christianity, 57-year-old Maher El-Gohary, whose Christian name is Peter Athanasius, filed the second ever lawsuit of a Muslim-born Egyptian against the Egyptian Government to officially alter his identification documents to reflect his new Christian identity. He lost the case on June 13, 2009 (6-16-2009). Although the verdict is on appeal, he said this usually takes years before being brought to the courts. However, he insists that if he does not win his case in Egypt, he will take it to international courts.
Maher and Dina have been living in hiding ever since he filed his lawsuit, Muslim radicals have called him an apostate and several calls for 'spilling his blood' have been issued. He has to change frequently where he lives, to evade being killed, and friends supply him with food. "We cannot sleep, eat or go out in the street. What have my daughter and I done? we have just filed a lawsuit to get out rights, so why are they holding us against our will?"
He went on to say, "I filed a lawsuit to get my Christian details recorded on my ID, I asked for the same treatment as the Baha'is who could be issued ID cards that didn't identify them by religion. I was refused because I am a Christian." He said that Baha'is are protected by the government, unlike converts to Christianity, who are left on purpose by the government to fend for themselves, in order to be killed. "The State Security incites drug dealers to kill us, as they give them the impression that we are working for police investigations as spies on them. They tried to kill us on several occasions."
"If they give Muslim-born Christians the right to change, I can assure you, that all of Egypt will convert to Christianity." He went on to relate in the Coptic News interview that during the hearings of his lawsuit, Muslim lawyers warned the presiding judge, Hamdi Yassin, that if he allows a change in Maher's case, this would "open the gates of Hell on them," meaning a torrent of Muslims converting to Christianity.
The number of Muslim-born converts to Christianity in Egypt, who are keeping their faith secret, has reached several million. Due to the State Security's persecution, torture and rape, they have established outside Egypt an organization called "Freed by Christ" as well as "Way TV" to speak on their behalf to the West, and expose their sufferings at the hands of State Security. It is headed by the Christian convert Dr. Mohamad Rahouna, ex-dean of the Faculty of Arabic Studies, Minya University, who fled to the United States.
"We, the Christian converts are treated worst than animals. I was able to travel freely before filing the lawsuit," El-Gowhary said "I filed the case for the sake of other converts, who have become tremendous in number, all living underground, among whom there are young girls who will never be able to get married unless a change happens. Personally, I would not benefit out of the lawsuit, but I wanted to get some development in this problem."
Portraying their dire situation he said: "If we forge our documents we are imprisoned, if we file a lawsuit we lose the case and they persecute us. What should we do?" El-Gowhary said.
On September 22, El-Gowhary and his daughter made another attempt to travel to China, but he was again stopped from leaving the country. "I had to make sure that I was really barred from traveling, because I was told nothing officially," he said.
"I really don't know where to go now, our location has now been revealed. I feel so sorry for my daughter, such a young girl staying at home all the time," he said "They will never let us leave and they will never have mercy on us. Our only chance of getting out of the country, is by obtaining a foreign passport."
El-Gowhary believes that external pressure on Egypt would be the best means to achieve any rights for Muslim-born converts to Christianity.
The International Humanist and Ethical Union (IHEU) in co-ordination with The United Copts GB, submitted to the UN Human Right Council in its 12th session (September 14 to October 2, 2009) a paper titled "Religious discrimination against converts to Christianity in Egypt," criticizing Egypt and specifically citing the case of El-Gowhary as an example. IHEU calls for all states to eliminate laws which require citizens to specify their religion on official documents and to permit all citizens to freely change their religion or belief without discrimination. It also calls on OIC member states in particular to end discrimination against non Muslims.
By Mary Abdelmassih

Egypt: Detained blogger assaulted and asked to convert to islam in exchange for his freedom


Egypt: Detained blogger assaulted and asked to convert to Islam in exchange for his freedom
he lawyer of the arrested blogger Hani Nazeer still not allowed to visit his client. However, the Christian blogger Nazeer managed to contact The Arabic Network for Human Rights Information revealing that he was assaulted and asked to convert to Islam in exchange for his freedom:He and other inmates had been beaten by prison officers and had their heads shaved by force. Nazeer said that he has now been registered as a criminal detainee, which puts his life in danger as he will be imprisoned with drug dealers and murderers… He earlier complained to ANHRI lawyers that he was being pressured to convert to Islam in exchange for his freedom
Nazeer has been arrested for almost a year, as in 1st October 2008 he was taken from his house in Qena (Upper Egypt) with the help of the church and a wide welcome from local Muslims.
According to the ANHRI, the controversy began when some young Muslims were browsing Hani's blog Karaz Elhob (Love Cherries) and found a link to another site containing an electronic novel called “Azazil's Goat in Mecca” which included an attack on Islam. This novel is written by an anonymous author under the name of “Father Utah” and came in response to Yusuf Zidane's famous novel “Azazil,” which was considered by some conservatives as offensive to Christianity. Hani's village thought he was the author of the story.
For the time being, Hani's blog has no posts; all his articles seem to be removed. The arrested blogger used to criticize both of Muslims and Christians ‘fanatics' and mixing religion with politics.
Nazeer has been detained in Borg El-Arab prison in Alexandria, a place used to detain bloggers such as Musa'ad Abu Fagr, who was beaten up in his prison cell and Kareem Amer who has been subjected to severe torture which resulted in multiple injuries in addition to a broken tooth. Kareem Amer was deprived of the right to report the incident and of the right to document these injuries in a medical report. Two other bloggers were reported to have been tortured in Borg El-Arab like Kareem El-Beheiry and Mohammad Maree.
In order to scare them, and the rest of the egyptian blogsphere, bloggers are usually detained with criminals, or confined in isolation. However, this strategy failed to scare the Egyptian blogsphere which became actively engaged in protesting prison abuses and incommunicado detention.
These crimes against bloggers have occurred within the frame of the systematic phenomenon of torture all over the Egyptian police stations and prisons

الخميس، 24 سبتمبر، 2009

Muslim Man Beheads Christian in Egypt


Muslim Man Beheads Christian in Egypt
ASSIST News Service reports that three Copts are injured and a third dead after a Muslim man sped through three different towns on a motorcycle and stabbed them. Coptic Christian Abdo George Younan, 63, died of stab wounds inflicted on Sept. 16. Osama Araban allegedly also stabbed Adib Boulos, who remains in critical condition. Araban was arrested the next day. Thousands of Copts joined the funeral procession for Abdo Younan, with hundreds holdings banners protesting the injustice done to Copts. According to Coptic lawyers and activists, Araban not only stabbed Abdo nine times but also by severed his head from his body in an Islamic ritual beheading. He then washed his bayonet with the water hose the victim was using, before setting off on his motorcycle to the next two villages, looking for more Coptic victims, reports claim.Neil Anderson's Daily in Christ

مصر تتمزق بتحريض من الأمن


كتبها إبراهيم عيسي

أرجوكم محدش يقول لي إن هذا تصرف فردي أو خطأ شخصي من ضابط شرطة، فلا هو تصرفا فرديا ولا هو خطأ شخصيا، بل منهج موجود وممتد منذ سنوات في الشرطة المصرية!فكما لا يمكن أن نقول عن التعذيب إنه تصرف فردي أو خطأ شخصي من ضابط في قسم أو في سجن، بل صار منهجًا يقوم به الجميع تقريبا بدون تردد أو توقف أو إحساس بالخطأ والذنب، فإن التعصب الديني والتمييز الطائفي يغلب علي سلوكيات وقرارات عدد من الضباط مما يستدعي التنبه والتيقظ والتحرك ليس لعقاب ضابط ارتكب إثما وظيفيا ومعيبة أخلاقية بل لعلاج هذا الشق الذي يظهر في جدار الأمن المصري الذي يتصرف في أحيان ووقائع عديدة علي نحو يبدو فيه طائفيًا متعصبًا ضد الأقباط!الأمر ليس مسئولية وزارة الداخلية فقط في الحقيقة ولا المهمة تقع علي عاتق وزيرها وحده لمواجهة هذا السلوك الطائفي من ضباط في جهازه، ولكنها مسئولية ومهمة النظام بكامله؛ فهؤلاء الضباط أبناء مناخ طائفي متعصب وثقافة دينية متطرفة، صحيح أنهم يحاربون التطرف المسلح لكن بعضهم يتبني التعصب غير المسلح ويعتنق مفاهيم متطرفة ضد المسيحيين والشيعة كذلك، ويختلط تعصب الدماغ غير المثقفة مع صلاحيات الوظيفة غير المحدودة فتنتهي الأمور إلي واقعة مخزية ومؤسفة حدثت من الأمن في نويبع وطابا، لا يمكن التعامل معها باعتبارها حادثة وعدت.. أو ضابط وغلط، بل هي أعمق وأخطر، سأترك الفتاة التي تعرضت لهذه الحادثة ترويها من اللحظة الأولي:كنت مع مجموعة من الأصدقاء في منطقة بنويبع عادوا كلهم في سياراتهم للقاهرة بينما تخلفت مع أحد أصدقائي في سيارتي وخرجنا معا للطريق إلي القاهرة نتبادل قيادة السيارة في الطريق، وفي المقعد الخلفي حقائبنا وصناديق حفظ المثلجات، توقفنا أمام إحدي نقاط التفتيش الواقعة بين طابا ونويبع، حيث سألنا الأمن عن رخصة القيادة والبطاقات الشخصية، وأخذ رجال الشرطة بطاقاتنا واستمروا في توجيه أسئلتهم السخيفة المعتادة لنا مثل: من هو؟ من هي؟ وما وظيفتكم؟ ولماذا جئتم إلي هنا؟ ثم سألونا مرة أخري: لماذا أنتم هنا أساسًا؟!هل أنتما مصريان؟ وهل لديكم جنسيات أخري؟ثم السؤال الكبير: إنتِ مسلمة وهو مسيحي، إنتوا ليه مع بعض؟ لماذا جئتم هنا، (مرة أخري)؟!ثم طلبوا منا الانتظار لدقيقتين، لتمتد تلك الدقيقتان لنصف ساعة، وبعد كل هذا الوقت قالوا لنا إنه ينبغي علينا الذهاب إلي مكتب مباحث أمن الدولة مع أحد رجال الشرطة الموجودين، وقضينا كل ذلك الوقت نسأل ماذا يحدث، هل هناك مشكلة، لماذا نحن موقوفون؟ ولا مجيب!وعلي الرغم من استمرارنا في السؤال: هوه فيه إيه؟، لم يتطوع أي شخص بالإجابة، إلا واحد فقط قال لي: إنتي مش ح تاخدي مني عقاد نافع، ثم اصطحبنا الشرطي في (سيارتنا) متوجهين إلي مكتب أمن الدولة الذي يبعد 10 كيلومترات عن مدينة طابا، وسحب المحمول وأمرنا بركن السيارة في مكان بعيد عن المكتب لنكمل الطريق سيراً علي الأقدام.ولدي دخولنا المكتب، وجدنا شخصا يبدو من ملامحه أنه من رجال أمن الدولة (لا أعرف كيف تبدو ملامح بتوع أمن الدولة متميزة لدرجة أن الفتاة عرفته من ملامحه!!)، وبدأ في استجوابنا مرة أخري بطرح الأسئلة نفسها، وتدوين أجوبتنا علي أوراق باستخدام قلم رصاص، وأستيكة لتصحيح أخطائه في الكتابة! وبالإضافة إلي الأسئلة السابقة سألنا أسئلة من نوع: إنتي مسلمة ماشية مع مسيحي ليه؟ إنتوا متجوزين؟، أين كانت إقامتكم في نويبع؟ هل كان هناك أي شخص آخر معكم؟ فأجبت : نعم كان أصدقاؤنا معنا، لكنهم غادروا قبلنا لأنهم لديهم عمل، ولكننا مازلنا في فترة الأجازة.فسألنا مرة أخري: ما أسماء أصدقائكم وماذا يعملون؟ هل كانوا يقيمون معكم في نفس الغرفة؟ فأجبت: حسنا، لم نكن نزلاء في نفس الغرفة، وافرض كنا في نفس الغرفة ح تعرف منين؟، نظر إلينا الرجل في غضب واستمر في الكتابة، كتب كل ما يستطيع كتابته، وظل في توجيه المزيد من الأسئلة السخيفة بقدر ما يستطيع.ثم بقينا منتظرين في المكتب، ولم نكن نعلم ماذا سيحدث لنا بعد ذلك!، سألنا الرجل مرارًا ولكنه لم يعط لنا أي إجابة وافية، ولم يسمح لنا باستخدام تليفوناتنا المحمولة، مرت ساعتان لا نعرف ما الجريمة التي ارتكبناها ولماذا تم احتجازنا في مكتب أمن دولة؟ ولماذا يستجوبوننا؟وبعد ساعتين ونصف الساعة من التوتر والقلق والشعور بالإهانة والألم طلب مني الرجل الذي كان يحقق معي أن أصعد معه «وحدي» لمقابلة الرئيس (الرأس الكبيرة)، فسألته: لماذا يجب عليَّ أن أصعد وحدي؟ لقد جئنا معا، ويجب أن نبقي معا، فأنا لا أعلم أين أنا، ولا أعلم ماذا يوجد بالأعلي، فلن أصعد وحدي، ولكنه قال لي «لا تقلقي فنحن شرطة».أخيرًا، صعدت معه للأعلي، وانتظرني صديقي في الأسفل، وعندما دخلت المكتب الآخر وجدت رجلاً أصلع ينتظرني في مكتبه، ونظر إلي في غضب وقال لي «إيه حكايتك بقي؟»، فقلت له «حكاية إيه؟!» فصرخ في وجهي وقال «إيه بقي المسيحي اللي انتي ماشيالي معاه ده، وجايين لحد هنا تعملوا ايه إنتي وهو؟»!!آه.. طلعت هذه هي تهمة الفتاة.. أنها مسلمة تركب سيارتها مع مسيحي!نكمل غدًاحاميها متعصبها 2عرفنا أمس أن كمين نويبع منع فتاة مسلمة من العبور بسيارتها لأنها راكبة مع شاب مسيحي، يبدو أنها المخالفة الوحيدة التي ارتكبتها الفتاة لدرجة أن شرطيًا من الكمين اصطحب البنت والولد في السيارة ذاتها لمكتب أمن الدولة في طابا والتي قالت الفتاة إنه موجود في مبني داخل مطار طابا، هناك علي مدي ساعتين ونصف الساعة سمعت أسئلة من شرطي تتلخص في: ليه راكبة مع الواد المسيحي وجايه معاه نويبع بتعملي إيه؟ ثم جاء دور الضابط الكبير الذي وصفته بأنه أصلع ولم يعرفها باسمه، كما أنها مع الشاب المسيحي ظلا تحت الاحتجاز والاستجواب من الكمين حتي وجودهما في أمن الدولة دون أن يقدما لهما كوب ماء ولا نقطة مياه أساسًا، وقد استقبلها الضابط الكبير بسؤال غاضب: «إيه حكايتك بقي؟»، فقلت له: حكاية إيه؟، فصرخ في وجهي وقال «إيه بقي المسيحي اللي إنتي ماشيالي معاه ده، وجايين لحد هنا تعملوا إيه إنتي وهو؟»!!ردت البنت: لماذا وكيف تتحدث معي بهذه اللهجة، إذا كان لديك أخت هل ستقبل بأن يتعامل معها أي شخص بتلك الطريقة؟!لكنه استمر في الصراخ، موجهًا لي الكلام: ألا تسمعين عن الرجال المسيحيين الذين يخدعون البنات المسلمات ويخليهم يتنصروا؟!ردت الفتاة: قد يحدث وأن يتحول مسلمون للمسيحية، ذلك ليس له علاقة بموقفي، وقلت له: انظر إلي بطاقتي الشخصية، أنا عمري 30 سنة ولست طفلة، وإذا أردت أن أتحول للمسيحية، فيمكنني القيام بذلك ببساطة ولن أخبر أي شخص!ونفس الشيء بالنسبة له، أنا لا أهتم بديانة صديقي، أنا أهتم به كإنسان وتربيت في مدرسة كاثوليكية ولدي الكثير من الأصدقاء المسيحيين منذ أن كنت طفلة، فهل يوجد أي شيء خطأ في ذلك؟سألها: ليه جيتي مع هذا الشخص تحديداً؟ردت «لا حول ولا قوة إلا بالله» نحن أصدقاء أصدقاء أصدقاء، وباقي المجموعة غادرت إلي القاهرة لعودتهم إلي أعمالهم.الضابط: مصيبتك الكبيرة إنك مش شايفة غلطتك كبيرة أد إيه...........ردت الفتاة وقالت: لأن مفيش غلطة أصلاً وبكل بساطة.الضابط: هل تعلم أسرتك بوجودك هنا؟الفتاة: نعم.الضابط: ما معني أن لديك صديقًا مسيحيًا.الفتاة: معني ذلك أنه صديق!الضابط: هل أنت هنا لإثارة المشاكل؟!الفتاة: من الذي يثير المشاكل الآن من لا شيء؟!الضابط: مرة أخري، أنت لا تعلمين حجم وفداحة خطأك، فأنت تعيشين في مجتمع عربي، وثقافة شرقية، وسيبك بقي من معهد..... ومهندس..... والخرة ده!!أمرها بالخروج وهو في منتهي القرف منها ثم استدعي صديقها، وتقول إنه فعل نفس الشيء معه، ولكن ببعض الأسئلة المختلفة قليلاً، وأنها اعتقدت للحظة أنهم يقومون بضربه (لكن هذا لم يحدث) وبعد أن انتهوا منه، ظلت الفتاة مع صديقها ساعة ونصف ساعة أخري، حتي طلب منهم الضابط الكبير الدخول مرة أخري لمكتبه. وتحكي:دخلنا مكتبه، صرخ في وجهنا كأننا تلاميذ في المدارس: مش عايز أشوف وشكم هنا تاني واوعوا تيجوا هنا تاني!حاول صديقي أن يتخلص من الكابوس بعد كل هذه الساعات فقال: حاضر حاضر، ولكني لم أستطع تحمل الموقف. فقلت: يعني إيه معرفش آجي هنا تاني، دي بلدي.فصرخ الضابط مرة أخري، فقال لي صديقي بصوت منخفض: اخلصي عشان نروح، وروحوا!انتهت الحادثة لكنها علامة علي نهاية مجتمع محترم ومتحضر فعندما تكون هذه هي أفكار وسلوكيات ضباط في الشرطة فقل علي البلد يا رحمن يا رحيم، هذه ليست حادثة فردية ولا خطأ شخصيًا من ضابط، فهذا الضابط لا يعمل وحده ولا يجلس في مكانه وإدارته وحده بل معه زملاؤه ورؤساؤه ومرؤوسوه سواء في الكمين أو في المكتب، ولم يتطوع واحد منهم ليقول للآخر توقف أو عيب أو هذه مخالفة للقانون!ما ينقل الحادثة من كونها فردية شخصية أن رجال الشرطة علي مستوياتهم شاركوا فيها دون خجل ولا تردد!يبدو أن هؤلاء لا يعرفون أن ما يفعلونه اعتداء علي الخصوصية وانتهاك للحياة الشخصية وتطاول علي حياة الناس الخاصة ودوس علي القانون بالنعال، فالقانون لا يعطي كائنًا من كان حق التسفيل علي الناس، فضلاً عما يؤكده الموقف كله من طائفية مقيتة وبث روح الفتنة والتمييز والكراهية للأقباط...وكأن حاميها متعصبها!!

من هو الطائفى ومن هو الوطنى بقلم الأستاذ مجدى خليل


تتفشى فى المجتمعات التى تطلق على نفسها دولا إسلامية ظاهرة قمع وإضطهاد الاقليات غير المسلمة فيها، وفى نفس الوقت تحاول الأقليات المسلمة وخاصة فى الغرب فرض ثقافتها وقيمها على مجتمعات الأغلبية التى تعيش فيها ولا تتورع عن التمرد وتهديد كيان الدولة ذاته حينما يتوفر لها ذلك، حتى أن بعض المحللين قالوا أن المسلمين لا يستطيعون التعايش بسلام مع غير المسلمين، وفى احيان كثيرة الواقع يقول ولا حتى من أنفسهم، فحجم الحروب الاهلية فى الدول التى تسمى إسلامية هو الأعلى فى العالم كله.. فالعنف الموجه للآخر أو للذات هو سمة مميزة للدول الإسلامية .. ولهذا اطلق هنتنجتون على هذه الظاهرة " عصر حروب المسلمين"، ويعود ذلك فى تقديرى إلى سيادة نمط الدولة الدينية فيها وخلط الدين مع الدولة والسياسة فى هذه المجتمعات مما شكل البناء العقلى للفرد على اساس الدين وليس الوطن،وتاريخ الدول الدينية هو تاريخ من الحروب والصراعات والمنازعات.. فالدول الإسلامية تعيش حاليا مرحلة العصور الوسطى الاوروبية المظلمة.

فى نفس الوقت تستنكر المجتمعات الإسلامية على أقلياتها غير المسلمة مجرد المطالبة بحقوقها المشروعة وتصنف ذلك عملا طائفيا موجه ضد الدولة الأسلامية.
وتعد مصر نموذجا لهذه المعايير المزدوجة والمقلوبة،فكل مرة يفتح قبطى فاه مطالبا بحقوق شعبه المضطهد تنهال عليه الاتهامات بأنه طائفى يسعى لتهديد وحدة الوطن...وهو نوع من الإرهاب لنشطاء الأقلية،وما يدهشك أن هذا ليس رأى المتشددين وأنما رأى كثير ممن يطلقون على انفسهم معتدلين..وهذا هو جوهر الذمية،فالجزية الغيت نعم ولكن الذمية بأشكالها الحديثة مازالت تحكم علاقة المسلم بغير المسلم فى الدول الإسلامية... وهذا ما يعرفه كل دارس أمين للمجتمعات الإسلامية.. وهو ما قرره الصحفى البريطانى المخضرم بن برادلى فى كتابه " من داخل مصر...أرض الفراعنة على حافة ثورة" الصادر فى عام 2008 إذ يلخص برادلى العلاقة بين المسلمين والأقباط فى عبارة كاشفة جامعة مانعة بقوله " العلاقة بين المسلمين والأقباط فى مصر ودية طالما تقبل المسيحيون أنهم مواطنون من الدرجة الثانية، وهذا هو موقف المسلمين المعتدلين، أما المتشددين فلا يقبلون حتى بذلك"... وهذا ما يسميه المعتدلون بالتعايش وهو القبول بعدد من الشروط التمييزية كشرط للآمان للأقلية أما المتشددون فالتكفير هو سلاحهم ونشر الكراهية طريقهم والعنف أداتهم.
وإذا اخذنا بالمنطق الاعوج بتصنيف كل من يدافع عن الإضطهاد الواقع على طائفته بأنه طائفى فوفقا لذلك فأن مارتن لوثر كنج طائفى وكان عليه أن ينتظر حتى يظهر رجل أبيض يحرر شعبه من مذلته أو أن يتبع هو رجل أبيض معتدل كما يكررون على مسامعنا فى مصر بشكل ممل، ونيلسون مانديلا طائفى لأنه دافع عن السود دون البيض، وكولن باول الذى خالف حزبه الجمهورى وأيد اوباما من آجل تحقيق العدالة للأقلية التى ينتمى اليها فى هذه اللحظة التاريخية طائفى، واوبرا وينفرى التى تخلت عن حزبها الجمهورى لنفس السبب وشاركت فى حملات اوباما الانتخابية هى الأخرى طائفية، وكوندليزا رايس الجمهورية المحافظة طائفية أيضا لنفس السبب، بل وبنفس المنطق فالرئيس اوباما المعروف بليبراليته هو طائفى أيضا لأنه عنف شرطى أبيض الشهر الماضى استهدف استاذا أسود فى جامعة هارفارد... والأمثلة كثيرة ولا تحصى.
هناك خلط متعمد فى المجتمعات الإسلامية بين التعددية الدينية وما يترتب عليها من حقوق تنظمها وتقرها المواطنة الحديثة وحقوق الأقليات وبين الطائفية والتى لها العديد من الصفات المهددة لكيان الدولة ذاته.
وقد حاولت من جانبى أن اضع سمات للطائفية من خلال مفهوم الدولة الحديثة والمواثيق الدولية فوجدتها كالاتى:
1-الطائفية هى استراتيجية سياسية لتدمير الدولة عبر تفكيك القواعد الحاكمة للمواطنة فى الدولة الحديثة.
2-والطائفية هى أن تتحول الشرطة إلى حارس لأحد الأديان الخاص بطائفة معينة وتنسق مع المؤسسات الدينية لهذه الطائفة من آجل حراسة عقيدتها ومطاردة كل من يقترب من هذه العقيدة أو يسعى لتركها.
3-والطائفية هى استغلال مؤسسات التنشئة السياسية والاجتماعية للترويج لدين أو لمذهب طائفة معينة فى عملية هى أقرب إلى غسيل المخ وتشويه للذاكرة الوطنية وللوعى الوطنى.
4-والطائفية هى تسخير كافة مؤسسات الدولة لصالح عقيدة أو مذهب طائفة محددة دون باقى طوائف المجتمع، بل على العكس تقمع الدولة الطوائف الأخرى.
5-الطائفية هى قمع الآخر الذى يشكل أقلية وإرهابه عندما ينادى بالمساواة والحقوق.
6-والطائفية هى ظلم طائفة للطوائف الأخرى مما يجعل العيش المشترك صعب وفى بعض الأحيان مستحيل.
7-الطائفية أيضا ترتبط بالمليشياوية أو بسيطرة طائفة محددة على الاجهزة الأمنية السيادية والحساسة وحرمان الطوائف الأخرى من الالتحاق بها أو السماح بتواجدها بشكل رمزى تافه.
8-الطائفية هى إعلاء مبادئ وقيم عقيدة دينية أو ثقافة عرقية على القيم الإنسانية المشتركة أو بما يتناقض مع مقررات حقوق الإنسان الدولية.
9-والطائفية هى سحق ثقافة الطوائف الصغيرة من مكونات الدولة وإقصائها وتهميشها وفى الحالات المتطرفة تجريمها.
10-والطائفية تحدث عندما يهدر القانون والقضاء مبدأ المساواة لإعلاء عقيدة طائفة فى المجتمع على حساب الحق الأصيل فى المساواة.
11-والطائفية هى سلخ تاريخ طائفة محددة عن التاريخ الوطنى العام،أو تهميش تاريخ الوطن لصالح إبراز تاريخ طائفة محددة،أو تزوير تاريخ الوطن لصالح تمجيد تاريخ الطائفة المسيطرة.
12-والطائفية ترتبط بالإستعلاء على الآخر شريك الوطن وبالعنصرية فى بعض مراحلها.
13-والطائفية ترتبط بالتعصب والسلوك العصابى فى الحق وفى الباطل.
14-والطائفية تتناقض تماما مع مبدأ المواطنة وتعمل على اهداره.
15-والطائفية تحدث عندما يكون المناداة بالحقوق يتعدى سقف المواطنة لتحقيق مزايا لطائفة بعينها على حساب الحقوق المقررة فى المواطنة فى الدولة الحديثة.
16-والطائفية لديها أجندة لتجزئة وتفتييت الاوطان،أو ترتكب من الخطايا ما يجعل العيش المشترك مستحيلا فيؤدى ذلك إلى تفكيك الدول.
17-والطائفية هى تقديم الولاءات الفرعية والطائفية على الولاء للدولة بما يخل بالقواعد الحاكمة لمفهوم الدولة الحديثة.. وهذا يختلف بالطبع عن التضامن الإنسانى الطبيعى بين افراد الطائفة الواحدة.
18-والطائفى شخص يقاد ويأخذ أومره مباشرة من زعيم الطائفة ويتباهى بذلك، ويكون لهذه الاوامر الطائفية الاولوية على الواجبات الوطنية، حتى ولو تعارضت هذه الاوامر مع الواجبات الوطنية، فلا تجتمع الوطنية مع الطائفية.
19- والطائفية هى شرذمة المجتمع إلى جماعات متباعدة الاهداف وفى بعض الاحيان متعارضة الاهداف.
20-الطائفية هو عبور الولاء للطائفة أو العقيدة أو للعرق الحدود الوطنية على حساب الإنتماء للدولة الوطنية، وعندما يكون التضامن العابر للحدود مع الطائفة له الاولوية على التضامن مع شركاء الوطن من الطوائف الأخرى.
والسؤال هل السمات التى ذكرتها تنطبق على سلوك نشطاء الأقباط الذين يتحركون لتحقيق المواطنة لشعبهم وبآليات مشروعة قانونيا ودوليا أم على من يتهمونهم بالطائفية ويسعون لقمعهم وإرهابهم حتى يتوقفوا عن المناداة بهذه الحقوق؟.
الحقيقة أن سمات الطائفية تعشعش فى ذهن التيار الرئيسى من الأغلبية التى تهدد بسلوكها تجاه الأقلية استقرار الوطن، ولهذا أكرر القول بأن الأغلبية صنعت التوتر والأقلية القبطية حافظت على استقرار مصر بامتصاص هذا التوتر.
عندما نقول دعنا من الاختلافات ولنركز على بناء المواطنة الحديثة نجد كلام رنان بدون عمل وبدون نضال حقيقى من آجل اقرار هذه المواطنة التى لا تستقيم إلا بالتحقيق العادل فى الجرائم التى تقع على الأقلية، وتحقيق المساواة الحقيقية والمشاركة الفعالة والتى لها آلياتها التى آخذت بها المجتمعات المعاصرة ومنها التمييز الإيجابى لصالح الأقلية لمعالجة المظالم التاريخية.
عندما نقول دعنا من الاختلافات الدينية ولنعود لتاريخ مصر قبل الاديان بعترض الكثيرون بحجة أن الميراث القبطى من الفرعونية أعلى بكثير من الميراث الإسلامى منها... وهنا يكمن المأزق المتمثل فى محاولة الثقافة الإسلامية محو هوية مصر قبل الإسلام، وأن هذه الثقافة لا تتعايش مع هوية وطنية جامعة.
اغلب الكتابات العربية التى تناولت الطائفية تثير الغثيان من نمطيتها وتكرارها ومحاولاتها المستمرة تحميل الاستعمار الغربى المسئولية عن وجود طائفية فى المنطقة متجاهلة قمع التعددية الدينية والإثنية ومحاولة طمث التاريخ المشترك والهوية الوطنية الجامعة، وحتى النموذج الذى تقدمه هذه الكتابات وهو النموذج اللبنانى هو أيضا نموذج لا يصلح كمثال، فلبنان بلد صغير به 13 طائفة تحاول بناء العيش المشترك وجاءت كوارثه من خارجه ورغم هذا فهو افضل من كثير من الدول العربية، فى حين أن مصر ليست بها سوى أغلبية كبيرة وأقلية صغيرة وبعض الأقليات الصغيرة جدا مما يجعل المسئولية الرئيسية تقع على عاتق الأغلبية بدون تهديدنا بالنموذج اللبنانى وبلبننة مصر وهى مقولات سمجة عفى عليها الزمن.
وكما يقول د. برهان غليون لا يستقيم مفهوم الدولة بدون المصلحة العامة وعلى رأس هذه المصالح ضمان الحقوق واحترامها، فالحق مصلحة عامة كبرى، ومن دون الإعتراف بحقوق أساسية، أى طبيعية مقدسة وثابتة يشكل احترامها وضمانها مصدر شرعية أى سلطة، لا يمكن قيام أى نظام اجتماعى. وقاعدة المساواة فى الحقوق بين الأفراد بصرف النظر عن جنسهم أو دينهم أو مذهبهم، هى اليوم القاعدة الوحيدة التى تشكل أساس مفهوم الحق ومصدر شرعيته.
ويخلص برهان غليون أن التعددية الدينية او الاثنية ليست هى المسئولة عن الطائفية فى البلدان العربية وأنما افتقار الدول العربية لمبدأ الحق، أو اقتصارها على مفاهيم للحق بدائية تمييزية أو استبعادية، وهى ما يسميها بالوطنية المغشوشة.
ويبقى السؤال لماذا يشارك بعض الأقباط فى وصم نشطاء طائفتهم من المناضلين بالطائفية؟
الاسباب متعددة لذلك تبدأ بمجاراة التيار العام وتنتهى بالعمالة ومنها:
● التشبع بثقافة الأغلبية وبتأثير غسيل المخ الثقافى والسياسى الذى تبثه المؤسسات التى تسيطر عليها الأغلبية.
● محاولة حيازة القبول العام لدى الأغلبية مثل وصفهم بالمعتدلين أو الوطنيين أو المفكرين الأقباط.
● لتحقيق مصالح خاصة تجعل صاحبها لا يجرؤ على تعدى الخطوط الحمراء التى تقررها الأغلبية ومؤسساتها كما تفعل الكثير من العائلات القبطية الكبيرة ومعظم الشخصيات القبطية المعروفة، ويحضرنى نموذج لعضوة بالتعيين فى مجلس الشعب الحالى منذ سنتين وهى تطنطن بحق الأقباط فى التمييز الإيجابى، ولكن عندما حسم جمال مبارك النقاش برفض ذلك مؤخرا ورفض كوتة الأقباط تحركت على الفور من منبر إعلامى إلى آخر تفلسف وتبرطم لماذا ترفض الكوتة ومثلها الكثيرون من الأقباط من اصحاب المصالح أيضا، وها هو مبارك يعلن بنفسه بأن الأنتخابات القادمة ستكون بالنظام الفردى وليس بالقائمة ، فكيف سيحل هؤلاء الاشاوس معضلة تمثيل الأقباط يا ترى؟.
● وهناك من الأقلية ممن يستعذب المذلة وينبهر بجلاده ويبرر كل محنة تحل به بأنها نعمة وبركة من العناية الإلهية وهو ما يسميهم د. مجدى سامى زكى " السعداء بالعبودية".
● وهناك الفئة الرابعة وهم العملاء الذين يعملون كموظفيين فى أجهزة محددة من آجل إيقاع الضرر بطائفتهم.
فى نهاية مقالتى ليس لدى شئ اقوله لكل النشطاء الذين يناضلون من أجل رفع الظلم عن شعبهم ومن أجل حقوق الأنسان والحرية والعدالة والمساواة سوى الرسالة التى قالها البابا الراحل يوحنا بولس الثانى فى زيارته التاريخية لبولونيا عام 1979 بعد اختياره لبابوية روما، "كونوا شجعانا"، وهى الكلمة السحرية التى كانت بداية النهاية لدول الستار الحديدى، فالظلم مهما طال لا بد وأن يأتى اليوم الذى يشرق فيه شمس الحرية والعدالة... ولكن لتقصير الوقت علينا جميعا أن نكون شجعانا.

مغالطات زيدانيه



مغالطات زيدانية

مساحة رأي
بقلم: كمال غبريال
يقولون أن "الطريق إلى جهنم مفروش بالنوايا الحسنة". . تذكرت هذه العبارة وأنا أقرأ مقال د. يوسف زيدان في جريدة المصري اليوم، يوم 23 سبتمبر 2009 بعنوان: "أسرار الخلاف وأهوال الاختلاف تحصيلُ الفلوسِ بالجزية أو بالمكوسِ"، فالروح التي تشيع في المقال من بدايته إلى نهايته روح وطنية، تساوي بين جميع المنتمين لهذا الوطن، باختلاف أديانهم وأعراقهم. . مع ذلك جاء المقال مهزلة بكل المقاييس!!رغم تيقني من حسن نية صديقي د. يوسف زيدان، وتقديري للدوافع التي حفزته على كتابة ذلك المقال، إلا أنني مضطر لأن أقول له "عفواً يا صديقي"، فالغاية لا تبرر أبداً الوسيلة. . إحقاق الحق يا عزيزي د. يوسف، لا يحتاج لتأسيسه إلى المغالطات، ولا إلى إساءة قراءة التاريخ، ولا إلى تهافت الاستدلال والمعالجة، وكلها فيروسات تجسدت في مقال يأخذ في عمومه شكل الوطنية وحسن النية.نحن لن نستطيع أبداً أن نعبر إلى الحداثة، طالما نتخذ من التاريخ مرجعية لنا، سواء كنا خلال ذلك منجذبين إلى تفسيرات متخلفة وغبية ومدمرة لواقعنا المعاصر، أو كنا ممن يميلون لتأويله واستنطاقة بما نريد أن نستنطقه به. . في شرعي أن هذا النمط من التأويل هو لي عنق للحقائق التاريخية، وتزييف للوعي، فوق أنه خيانة ولاريب للأمانة العلمية. . الدولة الحديثة القائمة على المواطنة ومعايير حقوق الإنسان جديدة تماماً عن أي تاريخ لأي شعب، وهي بالتأكيد أبعد ما تكون عن تاريخ منطقتنا، الحافل بالجرائم التي ارتكبت باسم الدين، والدين منها بريء. . الطريق إلى الحداثة يا عزيزي د. زيدان واضح ومستقيم، ولا يحتاج منك أو منا أن نجهد أنفسنا وندور حولها عدة دورات، تصيبنا بالدوار، فنسقط من حالق. . أن يكون الحاضر مرجعيتنا وليس التاريخ، وأن يكون المستقبل وجهتنا وقبلتنا، فهل في هذا النهج ما ينفر ويزعج، حتى نتجاهله ونلجأ للتلفيق والمغالطات؟يستنكر دكتورنا في مقاله الحديث عن دفع الأقباط للجزية، سواء حديث من يقولون بوجوب دفع الجزية من السلفيين، أو من يستنكرون ذلك من الأقباط، لكنه كما قلنا يتجاهل الطريق والمنطق المستقيم، ويختار نهج المغالطة ولي عنق الحقائق التاريخية والمنطقية معاً، فنجده يقول:"الذمة فى اللغة العربية، وفى المفهوم الفقهى الإسلامى، تعنى (الأمان) وهى لا ترتبط بأى معنى سلبى، بل على العكس، كان العربى يمتدح القوم بأنهم بالنسبة إليه «لهم ذمة» وفى شعر المتنبى: إن المعارف فى أهل النهى ذمم.وفى كلامنا المعاصر إذا استحلفنا شخصاً بأمرٍ عزيز، قلنا: بذمّتك؟ إذن، الذمة ليست أمراً مذموماً"أتعجب كيف يقبل قامة علمية وثقافية مثل د. زيدان على نفسه، أن يلجأ لهذا الأسلوب في الهروب من المفاهيم. . فسيادته يعلم بالتأكيد البون الشاسع بين الدلالة اللغوية للكلمات، وبين دلالتها الاصطلاحية، تلك التي تتطور مع الزمن والممارسة، ولنضرب مثلاً للقارئ (وليس لعالم بحجم د. زيدان) للتوضيح. . فكلمة "عَقْل" في اللغة العربية، أصلها مصدر من الفعل "عَقَلَ" أي ربط، فيقال "عَقَلَ" الدابة، أي ربطها في وتد، لكنها مع الوقت صارت لها دلالة مختلفة إلى حد كبير، وإن كان مفهوم العقل عند المتحدثين بالعربية، مازال يحمل آثاراً من جذر الكلمة.ترى، هل هذا الهروب من الدلالة الاصطلاحية يغير من الأمر شيئاً، وهل يبدل نيات من يريدون العودة بنا إلى عصور التخلف والاستبداد، وهل تنفي الدلالة اللغوية الدلالة الاصطلاحية الواردة في نصوص لا نملك إزائها إلا الصمت؟!!!احترامي وتقديري للدكتور زيدان وعلمه، يجعلني آسفاً أقول أنه قد ارتكب جريمة أخرى في حق نفسه، وفي حق المنطق واستقامة العرض والتحليل، حين اجتهد في دمج مفهوم الجزية وتاريخها، مع مفاهيم واصطلاحات أخرى مختلفة تمام الاختلاف، هي مفاهيم "الخراج" و"الضرائب" و"المكوس"، ولسنا نعلم بالتحديد من يستهدف سيادته بهذا الخداع المنطقي. . أيستهدف السلفيين الذين لن تنطلي عليهم مثل هذه التلاعبات بالألفاظ، أم يستهدف الأقباط لكي يقبلوا بفرض الجزية، الملونة بمعسول وزائف الكلام؟فسيادته يعرف، كما أن أبسط المضطلعين يعرف، أن الجزية فرض على الرأس غير المؤمنة بالإسلام، في حين أن الخراج ضريبة على الريع، والمكوس ضريبة تجارية على تحركات البضائع. . فأي علاقة لهذه بتلك، إلا إذا كان اعوجاج المنطق وتعمد المغالطة؟من المذهل والمحزن معاً، أن يقترف دكتورنا قراءة معاكسة للتاريخ، فيقرر بجسارة في مقاله:"ولما جاء المسلمون لم يكن همهم تحصيل أعلى قدر من الضرائب العامة، جزيةً، أو خراجاً، أو مكوساً"رغم أنه في الفقرة التالية مباشرة، يناقض نفسه، مقراً بما ارتكب في حق مصر والمصريين من نهب وسلب، وصل إلى حد التجويع للبشر، والتبوير للأرض وهلاك الزرع والضرع، إذ يقول:"وقد اعترض عمرو بن العاص، نفسه، على الخليفة عثمان بن عفان حين ضغط نائبه فى مصر (عبد الله بن أبى سرح) على البلاد، فجمع منها مالاً كثيراً. وهذه الواقعة مشهورة فى التاريخ الإسلامى، ورواها عدد كبير من المؤرخين والإخباريين ورواة السيرة والتراجم"لسنا هنا بالطبع في معرض استعراض ماذا فعلت جحافل العرب التي دخلت مصر بالبلاد وأهلها، ولا كيف استنزفت مواردها بجهل وجهالة. . جهل من لا يعرف معنى للإنتاج ومتطلباته ومصاريفه، وجهالة من تقوم حياتهم على الغزو والنهب والسلب، ولا يعرفون الفؤوس والمناجل والمحاريث، ولا يتقنون غير القبض على السيوف التي تقطر بدماء ضحاياهم.ولأن دكتورنا يعلم علم اليقين تهافت منطقه، نجده يوغل في المغالطات التاريخية، فيذهب لنفي التعسف المصاحب للجزية، إلى حكايات فردية (إن كانت صحيحة) لا تدل إلا على الاستثناء الذي يؤكد القاعدة. . ذلك بأحاديثه عن روايات لإعفاء عمر بن الخطاب لهذا الشحات أو ذاك من دفع الجزية، متجاهلاً أن قراءة التاريخ تكون باكتشاف مساره العام، وأن تقييمه يكون بتقييم النظم والعلاقات السائدة، وليس بالاستناد إلى روايات فردية، تضمنتها كتب التراث، من قبيل الرتوش التي تحاول ستر قبح وجه دميم وبشع!!ويبدو أن للسقوط غوايته، فلقد تمادى د. زيدان، ليتجاوز العنوان الذي حدده لمقاله، وهو الحديث عن الجزية، ليتطرق بنفس نهج المغالطة لتناول قضية أخرى، وهي ما يدعيه بعض الأقباط، بأنهم أصحاب مصر وحدهم دون المسلمين من أبنائها. . ورغم أن هذا الادعاء الساذج مردود عليه تماماً، وقد قام من بين الأقباط ذاتهم من يستهجن ويسفه هذا الادعاء، إلا أن عزيزنا الدكتور شاء على نهج "ودنك منين يا جحا"، أن يقول كلاماً عجيباً، نستحي أن نعطي له وصفاً هو به جدير، إذ نجده يقول:"ثانياً: لم يكن الأقباط حين جاء عمرو بن العاص فاتحاً (غازياً) يحكمون مصر، كى يقال إنه أخذها منهم أو احتلَّها من أصحابها الأصليين! فالذى يملك مصر هو الإمبراطور هرقل، وقبله بسنواتٍ الفرسُ (البابليون) وقبلهم بسنوات نيقتاس.. وهؤلاء جميعاً ليسوا مصريين أصلاً، ولا أقباطاً أصلاً!بل الأكثر من ذلك، أن مصر طيلة تاريخها لم يحكمها حاكم قبطى (قطُّ) لا فى أيام عمرو بن العاص، ولا قبله، ولا بعده. وبالتالى فإن خرافة (أصحاب البلد) التى بدأت تروج مؤخراً، هى محض خرافة وتوجيه للأكاذيب.. وإلا، فليقل لنا هؤلاء اسماً واحداً، لحاكم قبطى واحد تولى حكم هذا البلد."أكاد أشك أن هذا الكلام هو بالفعل كلام د. يوسف زيدان، بل ومن المشكوك فيه أن يكتبه، من حصل لتوه على شهادة محو الأمية. . دكتورنا يعطي المحتل صكاً بملكية مصر قائلاً: " فالذى يملك مصر هو الإمبراطور هرقل". . هو إذن يتجاهل أو يجهل الفرق بين الاحتلال الأجنبي، وبين ملكية شعب لأرضه وأرض أجداده على مر آلاف السنين. . كل هذا من أجل أن ينزع ملكية مصر عن المصريين، ويعطي بالتبعية شرعية للمحتل العربي، فياله من منطق، وياله من مقال

الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2009

كرسى فى الكلوب


الأحد، سبتمبر 13، 2009كرسى فى كلوب

حجازة-كتبت _ هالة المصرى

مفاجأة من العيار الثقيل عرقلت امضاء محاضر صلح حجازة والتى كان من المفروض ان يتم التوقيع عليها امس والمفاجأة هى اختفاء اميرة اسطفانوس فى وقت تزامن مع اختفاء شاب مسلم من البلد اسمة ابراهيم نجم ..وقد بلغنى الامر بعد حدوثة بساعات ولكنى كنت اتمنى ان لا اكتب على امل عودة الفتاة لان الامر يعدو كونة فرار شابة مع شاب بكثير نظبرا للامور التى نعرفها جميعا وهى ان اميرة اسطفانوس (كاثوليكية) هى شقيقة امير الذى تم اغتيالة ليلة عيد القيامة حينما كان متوجها لحضور قداس العيد مع صديقة الارثوزكسى هدرا حيث لقى الاثنان حتفهما فورا واصيب ثالث اصابات بالغة وزلك على خلفية الاخد بالثأر لمقتل مسلم فى خناقة نشبت بسوق القرية وتم قتلة خطأ .. بعدها قامت الجهات الامنية ومحافظ قنا السابق عادل لبيب باخذ خطوات تعسفية ولا انسانية على راسها التهجير ضد العائلة التى قام افراد منها بالقتل وهى عائلة سليمان وهم من رعايا الكنيسة القبطية الارثوزكسية كم عوقب ايضا ثلاثة من العائلة التى وجهت لها تهمة القتل بالسجن ثلاث سنوات لكل منهم ولكنهم قضو ها واكثر بكثير مشتتين بين السجن والمعتقلات ..امس حققت النيابة فى اختفاء اميرة ولم يظهر من رجال الدين الكاثوليكى القس ميخائيل المقيم بحجازة ولا تحرك ساكنا لاسقف الاقصر الكاثوليكى والذى يشكو الجميع من موقفة السلبى تماما فى المطالبة بكنيسة حجازة للاقباط الكاثوليك ولا يعرفون السبب الحقيقى والمبهم وراء صمتة المريب وان كان قد برر موقفة امام اشخاص مختلفين وكانت الحجج فى كل مرة تختلف عن سابقتها .اقر اسطفانوس ان ابنتة اختفت وانه يكاد يجزم انها بصحبة شخص اسمة ابراهيم نجم وقال ان ابراهيم هاتفة من اسبوعين طالبا منة اللقاء فاجابة اسطفانوس بانة مش فاضى وزاهب لاستكمال اجراءات الصلح الا ان ابراهيم قال لاسطفانوس لا تتصالح مع احد ولابد ان تاتى للقائى لئلا تندم مما سافعلة !! وان اميرة التى اختفت اول امس الساعة الواحدة ظهرا تقريبا بعدما تلقت على هاتفها المحمول والذى تركتة بالمنزل رسالتين تحثانها على الاستعداد لمغادرة المنزل وبالفعل تعللت بحجة الذهاب الى جدتها وغادرت المنزل واختفت .. من جهة اخرى ابلغ اهل ابراهيم عن تغيبة منذ ايام ولكنى علمت من اهل القرية ان ابراهيم شوهد فى القرية صبيحة اختفائة والفتاة وانة تغيب بالفعل بعد واقعة اختفاء الفتاة وليس قبل زلك كما ابلغ اهلة !!كما بلغنى ان ابراهيم كان دائم التردد على منازل بعض العائلات الكاثوليك ولاسيما فى فترة نزوح الارثوزكس وكان يحمل فى جيبة (صليب - صور قديسين -ترنيمة مكتوبة ) واستطاع خداع البعض بتلك المظاهر المصطنعة وان امير قبل قتلة احتد علية وطالبة بان لاياتى لدارة مرة ثانية لانة يرى فى سلوكة تجاة العائلة مالايريحة !!الا ان اسطفانوس الذى فقد ابنة بالقتل وابنتة بالاختفاء برر معاودة دخول ابراهيم للمنزل تحت بند ( انة اتعدل بعد مالثار اتاخد !!!).. ومما اعاق سرعة العثور على الفتاة والفتى ان شخص من النواب وقيادات شعبية حاولو الايقاع بين الاسر الكاثوليك والارثوزكس حينما حاولوفى اول الامر الصاق تهمة اختفاء الفتاة بالعائلات الارثوزكس وهذا امر منافى للحقيقة تماما واستخفاف من هؤلاء بخطورة الامر وبعقول الناسومن المعروف ان مفاوضات الصلح تمت بمجهودات نيافة الانبا بيمن اسقف نقادة وقوص للاقباط الارثوزكس والشيخ الطيب وهو قامة اسلامية والنائب عبد الراضى وانتهت على الاتفاق على امضاء المحاضر بمركز قوص والذى كان مقررا لة امس واقامة احتفالية صلح بعد رمضان وخلال ايام العيد ولم تطلب عائلة هدرا القتيل الارثوزكسى اى مطالب الا ان والد امير والكاثوليك حاولو انتزاع بناء كنيستهم وزكرو بان امير تمت الصلاة علية فى فناء مدرسة.!الا ان الردود اتت مخيبة.. ورفضو ايضا مطالب على شاكلة دفع دية امير او ترحيل اسرة القاتل وكان مبرر رفض دفع الدية هو انة لا يوجد دية لمرافق المطلوب للثأر عملا بعرف الثأر- وتناسى من اقر زلك ان الثأر فى تلك الواقعة لم يكن ملزما بل كان لزاما قبول دية القتيل المسلم لان القتل وقع على سبيل الخطاء وان اى كلام بعكس زلك يعد تشكيكا فى احكام القضاء التى صدرت فى واقعة القتل الاولى - اما امر التهجير فهو مرفوض على المستوى الانسانى كما انة خرق دستورى !!! ولا اعرف مالذى يمنع والد امير من الادعاء بالحق المدنى اثناء محاكمة قاتلى ابنة .. ولا يوجد عندى اى تفسير لما يعانية الكاثوليك بحجازة الا انهم رعية بدون راعى

الأيرو " تستنكر الهجمات على الكنائس خلال رمضان


الأيرو" تستنكر الهجمات على الكنائس خلال رمضان
كتب: جرجس بشرى – خاص الأقباط متحدوناستنكرت منظمة الإتحاد المصري لحقوق الإنسان "الأيرو" بمصر الإعتداءات التي شنها مسلمون متطرفون على كنائس وجمعيات قبطية خلال صيام رمضان، وقال نجيب جبرائيل "الناشط الحقوقي المعروف ورئيس المنظمة" أنه توجه ووفد من منظمته أمس الإثنين إلى مدينة طنطا التابعة لمُحافظة الغربية لرصد وتوثيق ثلاثة إعتداءات قام بها متطرفون ضد كنائس وجمعيات قبطية في فترة أقل من أسبوع.وأشار بيان صادر عن المنظمة إلى أن الإعتداء الأول قد حدث عندما اعتلى أحد المُلتحين مشغل مُلاصق لكنيسة الملاك ميخائيل بطنطا الساعة الثالثة صباحًا، عندما ألقى بِكُرة تحتوي على مواد مُشتعلة على سطح الكنيسة ولاذ بالفرار، بعد أن شاهده شاب قبطي يُدعى مايكل وقام بالتقاط رقم سيارته وحدد ملامح وجهه، وقد حاول الأمن احتجاز مايكل لمدة ثلاثة أيام في محاولة منه لتغيير أقواله القول بأن الحادث قد وقع نتيجة إلقاء عُقب سيجارة، إلا أن الشاب أصر على أقواله ولم يُبال بتهديدات الأمن له، وقد افرجت الشرطة عن الشاب بعد تدخل نيافة الأنبا بولا "أسقف طنطا"، ولم يجد الأمن مفرًا سوى القبض على الجاني وخمسة آخرون مشاركين له بعد أن تكاملت أركان الجريمة وتحددت شخصية الجاني الذي اعترف شركاؤه بالجريمة، ولم يزل الجناة محبوسين إلى الآن.أما الواقعة الثانية من مسلسل الإعتداءات على الأقباط خلال أقل من أسبوع من شهر رمضان والتي رصدتها المنظمة كانت بإلقاء مواد مشتعلة على جمعية الإيمان الأرثوذكسية بشارع عثمان محمد بطنطا، وقد أتت النيران على جميع محتويات الجمعية ودمرتها بالكامل، ومن الجدير بالذكر أن هذه الجمعية مُشهرة، وكانت تُقام بها مُناسبات الأفراح والجنازات وتقوم بخدمات إجتماعية. وقد أعرب جبرائيل عن إستغرابه لحضور المطافئ بعد أربع ساعات من الحادث برغم أنها تبعد عن الجمعية مسافة أقل من المائة متر، والتي حضرت فارغة من المياة وراحت تبحث عن أقرب حنفية للمياة، وذلك بعد أن أتت النيران على جميع محتويات الجمعية.أما الواقعة الثالثة التي رصدتها المنظمة خلال أقل من أسبوع هي محاولة حرق كنيسة القديسة دميانة بأرض الفارض بطنطا، وقد أنقذت العناية الإلهية الكنيسة من حريق مُحقق بفضل تكاتف الأهالي وإطفاؤهم للنيران.وقد تأكد جبرائيل بعد إجراءه مجموعة من الإستفسارات والإستدلالات فيما يعلق بهذه الأحداث التي تتم خلال رمضان أن هؤلاء الجُناة ينتمون لأحد المساجد الأهلية التي ربما تدفع لهم أجر نظير القيام بمثل هذه الأعمال، مؤكدًا أن ما يحدث من اعتداءات على ممتلكات وكنائس الأقباط إنما يعكس في الأساس ثقافة استحلال دماء الأقباط وأموالهم والتي تستند لمقالات وكُتب لأكبر علماء المُسلمين.وأوضح جبرائيل أن منظمته سوف ترصد مسلسل الإعتداءات على الكنائس والأقباط، ومحاولات بعض جهات الأمن طمس الحقائق الخاصة بها ونسبتها إما إلى مجهول أو ماس كهربائي، مُشيرًا إلى أنه يتابع التحقيقات مع اللواء رمزي تعلب "مدير أمن الغربية" بعد القبض على جناة كنيسة الملاك ميخائيل بطنطا.كما تساءل جبرائيل.. هل نسى الفعلة والمتطرفون ما قاله فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر د. محمد سيد طنطاوي عند لقاءه بوفد المنظمة عندما قال: "أدين الإعتداء على كنيسة أو أي مكان للعبادة حتى لو كان في منزل، وأود أن أرى في كل شارع مسجدًا وكنيسة".؟!!

السبت، 12 سبتمبر، 2009

During Ramadan


During Ramadan, Egypt arrests 155
Posted on Sep 11, 2009 by Staff
CAIRO (BP)--Authorities in southern Egypt have arrested 155 Christians and other non-Muslims for publicly eating and drinking during Islam's holy month of Ramadan. A Christian organization in the country warned the enforcement of Islamic law on non-Muslims would "create another Taliban in Egypt."The arrests, which occurred in the states of Aswan and Dakahlia and the resort city of Hurghada, were made to maintain order and decrease crime during the holy month, an unnamed government official told the Los Angeles Times.Human rights organizations were quick to react, calling the arrests both illegal and unconstitutional."They violated personal freedom and will end up creating another Taliban in Egypt," Samuel al-Ashay of the human rights movement Copts for Egypt told the Al Arabiya news network. Copts for Egypt launched a campaign called "Save the Homeland" in response to the arrests, which were first reported Sept. 7. "We issued a statement to the Minister of Interior calling upon him to investigate the arrests and put those in charge on trial," Ashay said. "There is no law that prohibits eating or drinking during the day in Ramadan. Every citizen has the right to eat and drink in Ramadan without being harassed," Gamal Eid of the Arab Network for Human Rights Information told Al Arabiya. "This means that the government is implicitly endorsing turning Egypt into a religious state."The arrests resemble policies in more conservative Gulf countries, where publicly breaking the Ramadan fast before sundown can result in a month in jail, for example, or a fine of $350."This is against basic human rights of citizens. We (the Christians) are not Muslims and don't believe in Islamic fasting. We have our faith and our own fasting," Magdhi Kalil, director of the Middle East Freedom Forum, told the International Christian Concern human rights organization in Washington, D.C. "Even for Muslims, the decision to fast or not to fast is a personal issue."This is the first time Egyptian officials have taken such steps, indicating further Islamization in the country's officially secular public life, said Jonathan Racho, ICC's regional manager for Africa and the Middle East. "Punishing non-Muslims for eating or drinking during Ramadan is both outrageous and a clear violation of the freedom of religion," Racho said in a Sept. 10 news release. "We condemn in strongest terms the measure by Egypt to force Muslims and non-Muslims alike to fast during Ramadan. We call upon the international community to hold Egypt accountable for its illegal and unconscionable actions."--30--Compiled by Baptist Press assistant editor Mark Kelly

الاثنين، 7 سبتمبر، 2009

نجلاء الأمام ممنوعه من السفر بأمر أمن الدوله


نفت المُحامية والناشطة الحقوقية "نجلاء الإمام (المتنصرة بأسم كاترين)، أن تكون قد حصُلت على تصريح بالسفر إلى الخارج.
وقالت الإمام فى تصريحات خاصة للأقباط الأحرار أن ما نشرته جريدة اليوم السابع على لسان مُحاميها بيتر النجار هو "كذِب وتلفيق" تنتهجه الصحيفة حيالها منذ أعلنت عن اعتناقها للمسيحية .. وقالت أنها لا تزال "حبيسة المنزل" ولا تستطيع الخروج خوفاً على حياتها وحياة أولادها .
وأكدت أن قرار منعها من السفر هو "قرار أمنى" صادر عن جهاز أمن الدولة برقم (7744)، ولا صحة لما نشرته الصُحف من أن القرار صادر عن النائب العام .
واستنكرت الإمام بشدة مُحاولات البعض "المُتاجرة" بقضيتها لتحقيق مكاسب شخصية أو للشهرة و(التلميع) فى وسائل الإعلام، وأكدت أنها لم تُفوض أى شخص أو جهة للحديث بأسمها فى وسائل الإعلام . من جهته كَذّب بيتر رمسيس النجار المُحامى، ما نشرته "اليوم السابع" على لسانه، وصرح للأقباط الأحرار أن الصحيفة تلاعبت بتصريحاته، وأن ما صرح به فقط هو نيته مُطالبة وزير الداحلية بالتصريح لموكلته بالسفر إلى الخارج ومنحها جواز سفر .

السماح لنجلاء الأمام بالسفر للخارج



السماح لنجلاء الإمام بالسفر للخارج بعد تغيير اسمها إلى كاترين

الحقوقية المنتصرة نجلاء الإمام
كتب محمود المملوك
قال بيتر النجار محامى الحقوقية المتنصرة نجلاء الإمام إن اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية سمح لموكلته بالسفر للخارج وأمر بإصدار جواز سفر جديد لها، رغم صدور قرار بمنعها من السفر خوفاً من هروبها للخارج.وأوضح النجار فى تصريحات خاصة لليوم السابع، "قمنا بالطعن على قرار وزير الداخلية بسحب جواز سفرها، ووضحنا حقيقة الأمر للوزير خاصة أن الأمر يتعلق بنشاطها الحقوقى كرئيسة لجمعية "بريق" لمناهضة العنف ضد المرأة".يذكر أن قرار منع نجلاء الإمام من السفر قد جاء بعد تعينها مديرة لفرع منظمة "حررنى يسوع" التى تدعو للتبشير فى مصر والتى أسسها المتنصر الدكتور محمد رحومة، وذلك بعد الإعلان عن تحولها للديانة المسيحية، مثيرة جدل كبير فى ظل نفيها للأمر فى بدايته واختفائها تحت زعم تلقيها تهديدات من متشددين إسلاميين، لكنها سرعان ما أعلنت صحة الواقعة، وهو ما أحدث ردود أفعال قوية بين رجال الأزهر والكنيسة الأرثوذكسية.

الجمعة، 4 سبتمبر، 2009

نجلاء الأمام تطعن فى قرار منعها من السفر


بعد قرار منعها من السفر

قامت المتنصرة نجلاء الإمام (كاترين) بالطعن على هذا القرار الصادر بقرار وزير الداخلية بسحب جواز سفرها.

وقد أوكلت الإمام الأستاذ "بيتر النجار" المحامي في قضيتها ضد حبيب العادلي للطعن على قراره بمنعها من السفر وذلك لتعدد سفرياتها للخارج في إطار عملها كناشطة حقوقية.

وفي تصريح خاص لـ"الأقباط متحدون" قال بيتر النجار أن نجلاء الإمام قد أوكلته توكيل خاص برقم 12516 (ب) مصر الجديدة للطعن على قرار منعها من السفر وسيتم تقديم الطعن ضد الوزير، وقد جاء قرار المنع بعد تنصيرها مما تعتبره الداخلية محاولة منها للسفر للخارج كنوع من الهروب،

بينما الأمر متعلق بمجال نشاطها الحقوقي الذي يتطلب تعدد الزيارات والسفريات الخارجية.